منتخب الكرة النسوي: هل كان بالإمكان أفضل مما كان؟

تم نشره في السبت 18 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً
  • منتخب الكرة النسوي: هل كان بالإمكان أفضل مما كان؟

 

يحيى قطيشات

عمان - هل كان بالإمكان أفضل مما كان؟ سؤال طرحه الجمهور الكروي الأردني خلال الأسبوع الماضي، بعد فشل المنتخب النسوي في خطف بطاقة التأهل لنهائيات كأس آسيا التي تستضيفها مدينة تشينغدو الصينية عام (2010)، رغم انه كان "قاب قوسين أو أدنى"، من بلوغ النهائيات بعد ان تخطى عقبة المنتخب "المضيف" الصين تايبيه بهدف اللاعبة شهناز ياسين في مباراته الأولى بالتصفيات الحاسمة.

لكن الخسارة الثقيلة والمفاجئة امام منتخب مينمار في ختام منافسات المجموعة الأولى بددت الحلم الجميل وتركت غصة في قلوب الجماهير.

وأكد نقاد وخبراء وجماهير رياضية ان المنتخب النسوى أدى ما عليه ونال إعجاب المتابعين، واستحق احترامهم رغم فقدان بطاقة الصعود للنهائيات، فهو قارع منتخبات آسيوية كبيرة خلال المرحلتين الأولى والثانية، وتسلح بثقة عالية ومعنويات مرتفعة وصولا الى العالمية التي يتمناها كل محب وعاشق تحت قيادة جهاز فني محلي متمكن قاده ماهر أبو هنطش، ومساعده خضر عيد ومدرب الحارسات سلامة عيد، بالإضافة إلى الروح الأخوية التي رسمتها الإدارية لينا العبداللات مع لاعبات الفريق وساهمت في توفير الجو الأسري بين الوفد.

رعاية أميرية كريمة

المكالمة الهاتفية التي أجراها سمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم مع عضو مجلس الادارة ورئيس الوفد رنا الحسيني، حيث أشاد سموه باللاعبات على المشاركة الناجحة في التصفيات كان لها الأثر البالغ في نفوس "النشميات" والبعثة، وخاصة ان الفريق نال عناية مميزة من سمو الأمير علي وسمو الأميرة ريم علي، التي باركت نتائج المنتخب من خلال الاتصال الهاتفي الذي اجرته مع الحسيني.

وأعلن اتحاد الكرة عبر مستشاره الخبير العربي المصري محمود الجوهري توفير خطة مستقبلية، واضحة المعالم لإعداد الفريق الذي يحتل المركز (51) عالميا و(12) على مستوى القارة الآسيوية حسب تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" خلال الأشهر المقبلة ومع وجود عامل الوقت والاعداد والتحضير والتخطيط ليكون للمنتخب حضوره المطلوب  في المنافسات الآسيوية والعربية والدولية، في ظل وجود عناصر نسوية تجمع بين الخبرة والشباب.

المنتخبات المتأهلة الى نهائيات كأس آسيا

وبعد صدارته فرق المجموعة الأولى يرافق منتخب مينمار منتخبي تايلاند وفيتنام اللذين تأهلا عن المجموعتين الثانية والثالثة على التوالي في التصفيات، ليلعب الى جوار منتخبات كوريا الشمالية (حاملة اللقب) والصين واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا حجزت مقاعدها في النهائيات بشكل مباشر.

النشميات

وضمت قائمة الفريق المشاركة في التصفيات اللاعبات: آلاء القريني، ستيفاني النبر، ميرا زكريا، لونا المصري، وعد الرواشدة، آلاء أبو قشة، آية المجالي، هبة فخر الدين، منار فريج، أسيل بربراوي، آيات حبيب، شروق الشاذلي، ياسمين خير، ربى عدوي، شهيناز ياسين، ميساء جبارة، آية جميل، مسعدة ريمونية، سارة بوتاي، زينة بيترو، فرح العزب، فرح بدارنة، زينة السعدي وشذى سهاونة.

نتائج التصفيات

فوز الاردن على الصين تايبيه (1/صفر) سجلته شهناز ياسين، فوز مينمار على الاردن (3/صفر) سجلت أهداف الفوز كين مارلار تون وتان هتوي ومينت آي، فوز مينمار على الصين تايبيه (5/2) سجلت أهداف مينمار آيي هليانغ وماي هتوي وكين تون، في حين سجلت هدفي تايبيه هسين تساي ومان لين.

التعليق