قراءات شعرية تستعيد رجف القلب وأخرى تربط القدس بعمان بعلاقة نورانية

تم نشره في الاثنين 13 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً
  • قراءات شعرية تستعيد رجف القلب وأخرى تربط القدس بعمان بعلاقة نورانية

أربعة شعراء يستهلّون أمسيات الشعر في مهرجان الأردن

 

زياد العناني

عمّان- اختلاجات كثيرة فاضت، وحيوات قديمة استعيدت، وروابط أخرى صيغت بالقصائد في الأمسية الأولى من أمسيات الشعر التي نظمها مهرجان الأردن في رابطة الكتاب أول من أمس وشارك فيها الشعراء: سعدي يوسف والمتوكل طه وجوان مكيلي وسعد الدين شاهين، وأدارها الشاعر زهير أبو شايب.

واتجهت القراءة الأولى التي قدمها الشاعر المتوكل إلى عمّان والقدس لتصوغ مضامينها على ما بين المدينتين الشقيقتين من وشائج وهموم وعلائق:

"قدسية ونورانية

يذكرها النهر في وردة الانجيل" ويعرفها الناس بحكم الدم والعلاقة المفعمة مفعمة بالخصوصية.

وتابع صاحب مجموعة "الرمح على حاله" قراءاته في الوجع الفلسطيني، مستذكرا مقاطع الهمّ والدم الفلسطيني من غير أن يسلّم لحظةً بأنّ الاحتلال باقٍ أمام أيقونة الدم وحريته في مبنى ومعنى قصيدة المتوكل التي صيغت كي تتنفس هواء فلسطين وتعشق تربتها، وتعرف لغة طيرها، وتناجي أنداء أعشابها وتستلهم صبرها:

"من ساحلِ البحرِ حتى قُدْسِ أَقْداسي

تمتدُّ شمسي وأشجاري وأعراسي

هنا القبابُ على الآفاقِ ساجدة

بِتبْرِها وهناك الموجُ بالماسِ

هنا تُشرَّعُ خيلُ اللُّهِ أجنحةً

ويعتلي حمأةَ البُركانِ مِتْراسي

ويرْجِعُ العيدُ في المحرابِ إنْ صَدَحتْ

مآذنُ القُدسِ في ميلادِ أجراسي

هنا الشَبَابيكُ والحِنّاءُ في يدها

يُضَوِّعُ السّهلَ من عكّا لطوباسِ

هنا العروسُ على الإجلالِ إن رُفِعَت

بها الهوادِجُ من حيفا لأَرْطاسِ

هنا حُقولي، وموَّالي على نَهَرٍ

يجري على شجنٍ حادٍ لآماسي

ثم قرأ الشاعر سعد الدين قصيدة مهداة إلى الطفل "ورد" الذي اختفى قبل ثلاثة أشهر قال فيها: لأنك من تراب الأرض ستظل تنمو مثل البيلسان.

وراح شاهين يسأل ويتساءل في قصيدته عن مصير ورد، لافتا إلى حزن مدرسته ونشيدها الصباحي تحت غيابه القصري.

وقرأ شاهين المغرم بالطفولة قصيدة قال فيها:

"حي...

عمرك بالمقدار..

وبالمقدار يزيد العمر

وينقص... في سرّ الملكوت...

ليلٌ يأتي...

ونهارٌ يأخذنا لهواه ويمضي

فيزيد وينقص فينا

والعمر سكوت".

وقرأت الشاعرة جوان قصيدة بعنوان "غزة" من ترجمة الشاعر سعدي يوسف، وتلت النسخة العربية منها الشاعرة  فاطمة ناعوت، وجاءت على هيئة وقفات مؤنسنة مع أطفال النور المسروق، أو أطفال غزة ودمهم المراق.

وختم الشاعر سعدي يوسف الأمسية بتقديم شهادة شعرية سردية حول الراحل محمود درويش جاء  فيها: مساء التاسع من آب (أغسطس) 2008، كنت في برلين، أدخلُ مع الشاعرة الإسكتلندية جوان ماكنْلِي مقهىً يرتاده ذوو الحاسوب المحتضَن "اللابتوب".

كانت الساعة حوالي السابعة.

صيفٌ ألمانيٌّ.

في الرصيف التابع للمقهى زبائنُ يدخّنون سجائرهم.

أنا أنظر عبر الزجاج إلى الرصيف وأهله.

جاءت جوان ماكنلي بكأســي جُعةٍ كبيرتين.

ما زلتُ أنظر إلى الشارع عبر الزجاج. مددتُ يدي إلى كأس الـجُعة، فارتدّتْ.

كنت أحسُّ بإحباطٍ وإنهاكٍ، وبين لحظةٍ أخرى تعتريني رجفةٌ خفيفةٌ.

لم أكن في المكان.

كان شيءٌ ما يأخذني بعيداً عن المكان، عن جليستي، عن كأس البيرة الألمانية، عن كل شيء.

قلتُ لجوان: أنا أرتجف برداً!

وأضاف يوسف: لم نكن في مهبٍّ للريح. لكنّ برداً قادماً من سيبيريا ما كان يدخل إلى المقهى، ليُرعدَني وحدي.

اقترحتْ عليّ أن نصعد إلى الطابق الأوّل، اتّقاءَ بردٍ خاصٍّ بي.

حملتْ كأسَي البيرة.

وهناك بين ذوي اللابتوب المنهمكين جلسنا. ثانيةً لم أمدّ يدي إلى الكأس.

حالةُ القنوطِ ظلّت ملازمةً.

لم يكن القنوط وحده.

كنت ضائعاً، أتيهُ بين فلواتٍ بلقعٍ، في قرٍّ مؤذٍ. في عالَمٍ من أذىً صافٍ دائمٍ كالقانون الطبيعيّ.

تلك الليلةَ، لم أقوَ على العودة إلى شقّة ابنتي شيراز في ضواحي العاصمة الألمانية، فأويتُ إلى شقّة جوان لأنامَ كمداً!

وزاد يوسف: عدتُ في الضحى العالي إلى ابنتي.

قالت لي إن اسماعيل خليل (المسرحي) اتصلَ بي منتصف الليل.

-هل قال شيئاً؟

-كان يريد أن يخبرك، برحيل محمود درويش!

*

إذاً...

في حوالي السابعة من مساء التاسع من آب (أغسطس) كان محمود درويش، يرحل عنا، في مستشفاه الأميركيّ.

هل كنتُ أحاولُ الاتصال به، وأنا في المقهى؟

هل مرقتُ في خطفةٍ أمام عينيه الغائمتَين؟

لقد كنا في باريس، في السابع من حزيران هذا.

جاء إلى أمسيتي بمسرح الأوديون. لكنه قال لفاروق مردم ألاّ يخبرني بأنه هناك.

التقينا بعد انتهاء الأمسية.

قال لي: أنا راحلٌ غداً.

هل حملت كلماتُه هذه، الأقصى ممّا يمكن أن تحمل؟

هل كنا نقول: وداعاً؟

*

قالت لي منى أنيس: كان محمود يودّعك!

واستذكر يوسف مساء في آب 1982 بيروت بقوله:

الصيف المنكسرُ، يستمرّ حتى في المساء.

بيروت محاصَرة، والإسرائيليون على الأبواب.

الظلام يُطْبِق على المدينة كما يُطْبِق الدخان الثقيل. شارع الحمرا يبدو مهجوراً للوهلة الأولى. إلاّ أنه محتشدٌ بالأشباح ، أشباحِنا، وأشباحِ رؤانا، محتشدٌ بأنفاسنا المختنقة. لا ماء في المدينة. لا كهرباء. نحن، السائرين

هائمين في الظلام، وحدَنا، نخدشُ حقيقةَ أن المدينة ميتةٌ وقد غادرَها أهلُها، إلى الشمال: طرابلس والضّنّيّة،

أو جنوباً حتى المناطق التي احتلّها الإسرائيليون.

الغرباء في المدينة هم السائرون في الظلام…

نسير في العتمة.

مصابيحنا اليدوية ذوات البطاريات الصغيرة ستضيء لنا السلالم آنَ نعود إلى غرفنا التي تظل تهتزّ حتى في الليل من انفجارات النهار.

مصباحٌ يدويّ يتّقد فجأةً.

أأنت هنا؟

محمود درويش في ليل الحمرا!

*

وجهانا في دائرة الضوء الضيّقة كانا متّسعَينِ.

كم استذكر يوسف علاقته مع الراحل محمود درويش أواسط السبعينيات ببغداد وقال:

ربما كان ذلك في النصف الأول من السبعينيات.

كنا، على ما أتذكّر في منزل ناهدة الرمّاح.

محمود درويش كان في بغداد المتفتحة (على آفاق كاذبة؟) آنذاك.

زار "طريق الشعب"، واحتفى بلقاء شيوعيين وشعراء كان عرفهم في أكثر من مكان ومناسبة.

تلك الليلة امتدت السهرة أكثر من المعتاد.

أغانٍ وموسيقى وأنهارٌ من الرحيق المصفّى.

وكان عليّ  أن أوصل محمود درويش إلى فندقه بسيارتي الرينو 16 التي كادت تنفجر بعديد ركّابها.

محمود درويش كان إلى جانبي.

ننحدر من جسر الجمهورية.

فجأةً يغيب كل شيء أمامي.

ألتفت لحظةً إلى محمود درويش لأسأله: أهذا شارعٌ أم حائطٌ؟

يقول: هل أوصاك أحدٌ بقتلي؟

السيارة تندفع في شارعٍ بغداديّ، بلا مارة ولا سيارات…

شارعٍ بغداديّ في الفجر المبكر.

محمود درويش سيظل يسألني كلما التقيتُه، متذكراً رعب تلك الليلة:

أشارعٌ أم حائطٌ؟

ثم قد استرجع يوسف صورة قمر بغدادَ الليمونيّ وقال:

لستُ أعرف سبباً لـ "نرفزة " كتّابٍ عراقيين معيّنين، من وصفِ محمود درويش قمرَ بغداد بالليموني.

قمرُ بغداد ليمونيّ ، حقاً ، لكن يبدو أن العراقيين لا ينظرون إلى السماء جيداً.

ألم يقُل الجواهريّ العظيم:

"لم يعرفوا لونَ السماءِ لفرْطِ ما انحنت الرقابُ

ولفرْطِ ما دِيسَتْ رؤوسُهمُ كما دِيسَ الترابُ",

ما علينا…

أكان ذلك في أواخر الثمانينيات؟

1989 مثلاً؟

آنذاك كنت مقيماً، على قلقٍ، بباريس.

محمود درويش كان يسكن بالتروكاديرو، عضواً في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

كنا نلتقي.

أحياناً أدعوه إلى الخروج معي.

أقول له: دعني آخذك يا محمود إلى باريس الأخرى. إلى مقاهي الجزائريين، وحانات المغاربة، ومطاعم الأفارقة. دعني آخذك إلى الضواحي…

يقول لي: أنا أحسدك. أنت تتجول كما تشاء. تتعرف على باريس بطريقتك. أمّا أنا فسوف يتبعُني خمسةٌ من الحماية!

*

في أحد الأيام تلقّيتُ مكالمةً هاتفيةً من محمود.

قال: يجب أن أراك اليوم.

قلت: ليكُنْ!

كان اللقاء في مطعمٍ غير بعيدٍ عن مسكنه. طلبتُ بطّاً، فجاءني طبقٌ به لحمُ بطّ شبه نيّء، في رقائقَ تكاد تشِفّ!

*

من كان معنا؟

لا أتذكر جيداً، لكني أظن فوّاز طرابلسي الجليسَ الثالث.

*

قال محمود: عدتُ اليوم من النرويج. من قريةٍ قصيّةٍ بالنرويج. أريد رأيك في أمرٍ مُلِحٍّ.

قلت: أمرك!

قال: يا سعدي، اسمعْني...

تلقّيتُ دعوةً لحضور المربدِ، ولجائزةٍ تُسَلَّمُ إليّ إنْ وقّعتُ مسبقاً على قبولها. رفضتُ الأمرَينِ كليهما. ورغبةً مني في تجنُّب الأخذ والردّ، سافرتُ إلى النرويج، وأقمتُ في قريةٍ قصيّة. لكني في منتصف الليل تلقّيتُ مكالمةً هاتفيةً من أبو عمّار، نصُّها: هل تريد أن تخرب بيتنا يا محمود؟ يجب أن تذهب إلى بغداد!

قلت: هكذا؟

قال محمود: نعم ...

الآن أريد رأيك!

إنْ قلتَ لي: لاتذهبْ، فلن أذهب!

*

ما كنتُ بحاجةٍ إلى أن أُنعمَ النظرَ.

قلت له: أنت في هذا الموقف، لستَ محمود درويش. أنت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية. ممثلٌ رسميٌّ لشعبك وقضيّته. أنت تضحّي من أجل قضية شعبك. ليس بمقدوري، ولا من حقي أن أقول لك لا تذهبْ.

لكني سأظل أتذكّر، بكل اعتزاز، أنك استشرتَني، مبدياً استعدادك للأخذ بما أرى!

التعليق