مهرجان الفحيص يستذكر حابس المجالي ويقرأ منجزات الأردن وتحدياته في الدورة 19

تم نشره في الأحد 12 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً
  • مهرجان الفحيص يستذكر حابس المجالي ويقرأ منجزات الأردن وتحدياته في الدورة 19

 

محمد الكيالي

عمان- أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان الفحيص التاسع عشر الذي يحمل شعار "الأردن تاريخ وحضارة" عن انطلاق فعاليات المهرجان  برعاية سمو الأميرة ريم علي، وذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد لهذه الغاية ظهر أمس في متنزه الحمّر.

إعلان انطلاق المهرجان لهذا العام، جاء بحضور كل من: مدير المهرجان المهندس رمزي سماوي، ورئيس بلدية الفحيص جريس صويص، وعدد كبير من شخصيات المدينة والفنانين الأردنيين أمثال ماجد زريقات وجهاد سركيس ومحمد قويدر وغيرهم.

وقال مدير المهرجان المهندس رمزي سماوي: إن إدارة المهرجان عملت لهذا الصرح الشامخ رغم كل المعوقات لتقديم الدورة التاسعة عشرة لهذه الظاهرة الثقافية والفنية لإبراز الصورة الأجمل للأردن.

وأشار سماوي إلى أن حفل الافتتاح سيقام في السابعة من مساء يوم الأربعاء الموافق الثاني والعشرين من تموز (يوليو) الحالي على المسرح الرئيسي لدير الروم الأرثوذكس وبمشاركة المطرب ماجد زريقات.

ويشارك في الفعاليات الفنية التي تقام على مدار 5 أيام كل من: المطرب محمد قويدر، المطرب جهاد سركيس، فرقة بيت ساحور، فرقة الكرك، المطرب سليمان عبود، المطرب فادي عبود، المطرب محمد ربيحات إضافة للمسرحية الكوميدية خضرة وزعل للفنانين المسرحيين حسين سبايلة ورانيا إسماعيل التي ستختتم فعاليات المهرجان.

وأكد سماوي على حرص إدارة المهرجان على الجانب الثقافي، حيث تضم الفعاليات أمسية للشعر النبطي يقدمها الشاعر فليح الجبور، وندوة "الأردن إنجازات وتحديات" يحاضر فيها رئيس الحكومة الأسبق د. معروف البخيت، وندوة عن مدينة الكرك عاصمة الثقافة الأردنية يحاضر فيها كل من الروائيين نايف النوايسة ورفقة دودين.

وتقام ندوة "ركن الشخصية" لهذا العام حول المرحوم المشير حابس المجالي يحاضر فيها المهندس سمير الحباشنة ود. صالح باشا المعايطة وفراس المجالي، إضافة إلى ندوة عن صندوق الملك عبدالله يحاضر فيها طارق عوض، إذ إن جميع هذه الندوات تقام على منبر المرحوم خالد منيزل باستثناء ندوة الشخصية في نادي الفحيص الأرثوذكسي.

وتضم فعاليات المهرجان حسب سماوي، معارض تشكيلية، وأسواقا حرفية تراثية، كما أن المهرجان لم يغفل نصيب الطفل فيه، من حيث إقامة فعاليات بالتعاون مع مركز زها الثقافي تشتمل على ألعاب سحرية وبرامج ترفيهية وألعاب ترويحية للأطفال تقام على ساحة رواق البلقاء مجانا.

وقال سماوي: "أولينا عناية خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة بحيث تم تخصيص مكان لهم وبالتنسيق مع المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين لحضور جميع الحفلات الفنية ومن دون مقابل".

ورأى رئيس بلدية الفحيص جريس صويص أن هذا المهرجان والذي أصبح جزءا من الحراك الثقافي والفني والوطني، يرسم صورة من صور الانتماء والولاء لهذا الوطن، وتراثه وإرثه الحضاري، لينطلق في الأفق ويجمع التاريخ بالعصرنة في شكل يتكرر ويتجدد في كل سنة، سمة من سمات المدينة العريقة العربية الغارقة في هموم وأفراح الوطن.

وأضاف صويص قائلا "يعيد المهرجان لهذا العام التأكيد على الروابط الوثيقة الأخوية بين الشعبين الفلسطيني والأردني ويعمق الإخاء والتوأمة بين مدينة الفحيص وبيت ساحور في استضافته لفرقة فلكلورية فلسطينية ومطربين في ليلة سميت ليلة بيت ساحور".

وأكد أن بلدية الفحيص تعتبر المهرجان جزءا من عملها في الجانب الثقافي الفني وجزءا من الأجندة السنوية للمدينة كمهرجان الربيع ومهرجان العيد، إذ إن هذه الأجندة أصبحت جزءا من عمل البلدية الأساسي.

التعليق