مشاهير يفكرون في مقاضاة صحف بريطانية بعد كشف فضيحة تنصت

تم نشره في الأحد 12 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً

 

لندن- ذكرت صحف بريطانية أول من أمس أن نحو عشر من الشخصيات المشهورة اتصلت بمحامين بعد انكشاف فضيحة مفادها أن صحف فضائح تنصتت على هواتفهم.

وجاءت الاتهامات ضد صحيفة "نيوز اوف ذي وورلد" بعد أن كشفت صحيفة الغارديان الخميس الماضي أن تلك الصحيفة عمدت إلى تكليف تحريين بالتنصت على آلاف الشخصيات، من بينها رئيس فريق "مانشستر يونايتد" اليكس فيرغسون، إضافة إلى الآن شيرر كابتن فريق انكلتروا السابق.

ويعتقد أن الرجلين تركا رسائل على الهاتف النقال لغوردون تايلور الرئيس التنفيذي لرابطة لاعبي كرة القدم المتحترفين التي قالت صحيفة الغارديان إنه تلقى 700 الف جنيه استرليني (1,14 مليون دولار) تعويضا من الصحيفة العام الماضي.

وبحسب صحيفة الغارديان التي لا تكشف عن مصادرها، فإن محررين صحافيين في الصحيفتين لجأوا الى شركات خاصة للتحريات للتنصت على هواتف بصورة غير قانونية، والحصول على معلومات سرية، مثل بيانات ضريبية أو كشوفات مصرفية.

وقالت الصحيفة إن بين الضحايا العارضة ايلي ماكفيرسون، والممثلة غوينيث بالترو، والمغني جورج مايكل والنائب السابق لرئيس الوزراء جون بريسكوت، ومدير أعمال النجوم ماكس كليفورد.

وذكر محامي أنه والعديد من المحامين الآخرين تلقوا اتصالات من مختلف الشخصيات العامة التي تطلب النصيحة بشأن مقاضاة الصحيفة التي يملكها قطب الصحافة روبرت مردوخ، والتي يباع منها 2,9 مليون نسخة كل يوم أحد.

وقال مارك ستيفنز المحامي في شركة "فاينرز ستيفنز انوسنت" إنه "في الوقت الحالي من الإنصاف القول إن الناس يدرسون خياراتهم".

وأكد أن أية مقاضاة قد تؤدي إلى دفع تعويضات تتجاوز النصف مليون جنيه لكل شخص.

وطالبت عدة شخصيات أيضا باستقالة اندي كولسون رئيس التحرير السابق في "نيوز اوف ذي وورلد"، والذي أصبح مدير الإعلام لدى زعيم المعارضة المحافظ ديفيد كاميرون.

التعليق