يا فؤادي

تم نشره في السبت 11 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً

اختصاصية استشارات أسرية د. نجوى عارف

 تشتكي دارين (37 عاما) من البرود الذي أخذ يطبع علاقتها بزوجها، وتسأل عن الأسباب المؤدية لذلك وعن الحلول المناسبة؟

إن العلاقة بين البرود العاطفي والجنسي في العلاقات الزوجية هي طردية فوجود واحد منهما يتسبب في وجود الآخر.

وترجع أسباب البرود في العلاقة الزوجية، بشكل عام، إلى عدة عوامل أولها الملل والروتين واستسلام الزوجين لهما ما يؤدي ذلك إلى سيطرة البرود بينهما نظرا لعدم وجود ما يسهم في كسر الروتين.

كما أن قلة الحوار وسيطرة العصبية من أسباب البعد العاطفي بين الزوجين وبخاصة عند تحول النقاشات إلى صراخ ما يؤدي ذلك لانتشار حالة نكد، فضلا عن أن الحالة النفسية ومزاجية أحد الزوجين التي لها دور كبير في سيطرة البرود العاطفي عليهما ما يؤدي لوضع حاجز بينهما وخصوصا اذا لم يستحمل أحدهما طبع الآخر.

ويعد الانتقاد الدائم الذي يوجهه أحد الطرفين للآخر سواء في السلوك او المظهر الخارجي أو حتى طريقة تعامله سببا في زيادة الفجوة والبعد بين الزوجين وبدلا من تقديم الانتقاد يجب التركيز على الشيء الإيجابي والإكثار من كلمات المدح والتقدير.

وتعتبر حلول برود العلاقة الزوجية سهلة جدا، ويتمثل ذلك في التجديد من جميع النواحي الشكلية أو طريقة التعامل حتى تغيير ديكور المنزل بشكل يهيئ لصورة تجديدية متكاملة سيسعد بها الزوج.

ومن الضروري التعبير عن العواطف باستمرار وعدم قياسها بمدة العلاقة الزوجية، وعلى سبيل المثال يمكن إعادة إحياء ذكريات قديمة بين الزوجين وجعلها حاضرة بينهما مثل استحضار الصور والهدايا الخاصة بهما.

التعليق