"ريانا" تتحدث لأول مرة عن حادثة ضرب براون لها

تم نشره في الثلاثاء 23 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً

 لوس أنجلوس- تتحدث نجمة موسيقى البوب السمراء ريانا، لأول مرة عن حادثة تعرضها للضرب على يد صديقها المغني الشاب، كريس براون، أثناء الإدلاء بشهادتها العلنية عن الحادثة، أمام محكمة لوس أنجلوس الجنائية الاثنين.

وقد يستجوب محامي الدفاع، مارك غيراغوس، ريانا، واسمها الحقيقي، روبين ريانا فينتي، خلال الجلسة.

وكان نجم الراب الساطع براون، قد دفع ببراءته في قضية الاعتداء بعد مزاعم ضرب ريانا، خلال جلسة للمحكمة في  شباط (فبراير) الماضي.

ونفى عنه تهم الاعتداء والتهديد الإجرامي، وهي تهم قد تحمل في طياتها السجن لأربع سنوات وثمانية أشهر، حال إدانته، رغم إشارة مصادر قانونية في أنجلوس إلى أن العقوبة قد تتفاوت وقد تتضمن إخضاعه لفترة تجريبية.

ووقع الاعتداء المزعوم إثر اندلاع شجار "ساخن" بين براون وريانا، بعد اكتشافها رسالة نصية من فتاة إلى براون في هاتفه المحمول، وفق وثيقة أمنية.

وقال ناطق باسم محكمة لوس أنجلوس الجنائية إن قاضي الجلسة، باتريشيا شنيغ، حظرت دخول الكاميرات إلى قاعة المحكمة أثناء إدلاء ريانا بشهادتها.

وقد تستغرق الجلسة ساعتين أو ثلاث ستقرر عقبها شنيغ عما إذا كانت هناك أدلة كافية لمحاكمة براون.

ونفت شنيغ في وقت سابق أن تؤثر صور سربتها الشرطة ويظهر فيها وجه ريانا وبه كدمات وبقع دم، على سير المحاكمة.

وقال دونالد إيترا، محامي ريانا بعد جلسة الاستماع السابقة، إن موكلته "تفضل تسوية هذا الأمر سريعاً، وعلى نحو لائق"، مشيراً إلى رغبتها في أن لا تحول شروط كفالة براون الاتصالات بين الطرفين.

وأضاف: "ريانا طلبت عدم إصدار مثل هذا الشرط."

ويذكر أن المغنية لم تتقدم بشكوى رسمية ضد براون، إلا أن القضية بنيت بعد جمع أدلة كافية لإدانته، منها صور تظهر وجهها المنتفخ بالكدمات، بعد حادثة الضرب المبرح المزعومة.

ويشار إلى أنها لم تبادر بالاتصال بالشرطة، بعد تعرضها للضرب المبرح، بل شخص ما سمع صوت استغاثتها.

التعليق