الإعلان عن تفاصيل مسلسل "محمد رسول الله" بنقابة الصحفيين المصرية اليوم

تم نشره في الاثنين 22 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً

القاهرة - يعقد صُنّاع المسلسل التليفزيوني الجديد "محمد رسول الله" مؤتمرا صحافيا في السابعة مساء اليوم الاثنين بمقر نقابة الصحفيين المصرية لإعلان التفاصيل الأولية لبدء تنفيذ المسلسل، بعد الانتهاء من كتابة النص الدرامي له.

وقال الكاتب المصري سمير الجمل مؤلف المسلسل إن الحلقات باتت جاهزة لبدء التصوير، مشيرا إلى أن المسلسل يخلط التاريخ القديم بالمعاصر، ويضم أحداثا جرت في جزيرة العرب وقت بعث النبي محمد إلى أحداث حالية أبرزها الرسوم الدنماركية المسيئة، واتهام المسلمين بالإرهاب في محاولة جادة لإظهار القيم الحقيقية للدين الإسلامي.

وأضاف إنه سيتم طرح كافة التفاصيل الخاصة بالعمل بحضور عدد كبير من الضيوف والمشاركين، بينهم النجوم محمود ياسين، وتوفيق عبد الحميد، والسوري فراس إبراهيم، وأشرف زكي رئيس اتحاد الفنانين العرب، وإبراهيم أبو زكري رئيس اتحاد المنتجين العرب.

وأوضح الجمل أن المخرجين المرشحين للمسلسل أبرزهم التونسي شوقي الماجري والسوري نجدت أنزور ويجري حاليا الاتفاق معهما، بينما تضم قائمة الأبطال فنانين من معظم الدول العربية بينها مصر وسورية والأردن والسعودية والكويت والبحرين ودول شمال أفريقيا، وعدد من الدول الأوربية وآخرين من إيران وجنوب شرق آسيا.

وتبدأ قصة العمل مع إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد حيث يقرر شاب مسلم التوجه إلى لندن لقتل الكاتب الهندي الأصل سلمان رشدي ردا على إساءته للإسلام بكتابه "آيات شيطانية"، لكنه يجد نفسه مطاردا من الشرطة فيلجأ إلى منزل سيدة مسيحية مثقفة يبدأ معها حوارا حول العلاقة بين الأديان ليقتنع في النهاية أن الحوار هو الحل وليس القتل.

ويضم المسلسل عشرات الشخصيات الرئيسية بينها شخصيات حقيقية منها الكاتبة الأيرلندية كارين أرمسترونج والمطرب الإنجليزي كات ستيفنز المعروف حاليا باسم يوسف إسلام والملاكم اليمني الأصل نسيم حميد إضافة إلى شخصيات درامية عدة.

وبدأ المؤلف كل حلقات المسلسل بالجملة التي افتتح به الكاتب الأميركي مايكل هارت كتابه "الخالدون مائة وأعظمهم محمد" ويقول فيها "لقد اخترت محمد في أول القائمة ولابد أن يندهش كثيرون لهذا الاختيار ومعهم حق في ذلك، ولكن محمدا هو الإنسان الوحيد في التاريخ الذي نجح نجاحا مطلقا على المستوى الديني والدنيوي ويمكن أن يقال إنه أعظم زعيم سياسي عرفه التاريخ".

التعليق