مدرب هولندا ينضم للمطالبين بمنع "فوفوزيلا"

تم نشره في الأحد 21 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً

جوهانسبرج  - قال بيرت فان مارفيك مدرب منتخب هولندا إنه يجب عدم السماح باستخدام بوق يطلق عليه "فوفوزيلا" يصدر صوتا عاليا اشتهر خلال مباريات كأس القارات لكرة القدم بجنوب افريقيا.

وأضاف المدرب الهولندي الموجود في جنوب افريقيا في رحلة استكشافية قبل المشاركة في نهائيات كأس العالم 2010 "شعرت بالانزعاج (من فوفوزيلا) اثناء مشاهدتي للمباريات على شاشة التلفزيون لكن المرء يعتاد عليها بعض الشيء عندما يكون في الاستاد لكنها تبقى سيئة."

وتابع المدرب الذي قاد هولندا للتأهل لنهائيات كأس العالم التي ستقام العام المقبل في جنوب افريقيا "يكون المدرب في حاجة لتوجيه لاعبيه خلال المباراة ومن المستحيل حدوث ذلك في ظل هذا الازعاج. ولذلك اعتقد انه من الأفضل ان تبقى هذه الأبواق خارج الملعب."

واشتكت محطات تلفزيونية ومشاهدو مباريات كأس القارات حول العالم وتشابي الونسو لاعب وسط منتخب اسبانيا بالإضافة إلى كثير من المشجعين العاديين من اصوات فوفوزيلا غير المتناغمة.

واثارت فوفوزيلا جدلا واسعا في وسائل الاعلام المحلية مع قول بعض المدافعين عنها انها جزء اساسي في ثقافة كرة القدم في جنوب افريقيا فيما قال اخرون انها اشبه بظاهرة جديدة وظهرت كأداة تسويقية في السنوات الأخيرة.

وقال سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) انه لا يعتزم منع استخدام فوفوزيلا خلال مباريات كأس القارات. واضاف ان الفيفا واللجنة المنظمة سيجتمعان بعد البطولة لمناقشة الموقف من استخدامها في كأس العالم العام المقبل.

وأضاف "إنه صوت محلي ولا أعرف إن كان إيقافه ممكنا. قلت مرارا إنه حين يذهب المرء إلى جنوب افريقيا يجب أن يدرك أنه في افريقيا. هذه ليست اوروبا الغربية."

لكن في المقابل فقد ارسل الاف من المشجعين حول العالم رسائل عبر البريد الالكتروني إلى الفيفا خلال الاسبوع الماضي طالبوا فيها بمنع استخدام هذه الابواق.

ومن ضمن الاقتراحات ان يتم السماح باستخدام فوفوزيلا في مباريات جنوب افريقيا فقط.

وقال الونسو لاعب منتخب اسبانيا "أعتقد أنه ينبغي حظرها. تجعل من الصعب جدا على اللاعبين التواصل مع بعضهم البعض والتركيز. تتسبب في تشتيت التركيز ولا تضيف شيئا لأجواء المباريات."

والأسبوع الماضي قال جيروم فالك الأمين العام للفيفا إنه لن يتم حظر فوفوزيلا ما دامت لا تستخدم كسلاح في اشتباكات بين المشجعين.

التعليق