جنرال موتورز الشرق الأوسط تؤكد استمرار أعمالها كالمعتاد

تم نشره في الجمعة 12 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً
  • جنرال موتورز الشرق الأوسط تؤكد استمرار أعمالها كالمعتاد

بعد إعلان الشركة الأم إعادة الهيكلة

أعلنت عمليات جنرال موتورز في الشرق الوسط بأنها ليست جزءاً من اختيار جنرال موتورز اللجوء إلى إجراءات الفصل 11 في الولايات المتحدة الأمريكية لتنفيذ اتفاقية بيع وفقاً لما ينص عليه الجزء 363 من الفصل.

وقد أكدت ذلك مايك ديفرو رئيس جنرال موتورز في الشرق الأوسط، والتي تزاول أعمالها تحت اسم شركة جنرال موتورز للتوزيع عبر البحار (جي إم أوفرسيز ديستريبوشن كورب)، هي مؤسسة ذاتية التمويل وتتمتع بأعمال حيوية ومربحة، وسوف تستمر في ممارسة نشاطها كالمعتاد عبر شبكة وكلائها مثلما فعلت بنجاح منذ أكثر من 80 عاماً.

وقد أكد ديفرو خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف مساء الثلاثاء، 02 حزيران، 2009  أن جنرال موتورز الشرق الوسط ستستمر في تزويد عملائها ووكلائها بالسيارات، بالإضافة إلى رعاية عملاء وتوفر قطع غيار في المنطقة.  وسيتم الوفاء بكافة الضمانات الحالية والمستقبلية للسيارات كما هو معتاد.

وقد تحدث ديفرو على أن إجراءات الشركة الأم في الولايات المتحدة، ستسمح إجراء  بإطلاق "جنرال موتورز الجديدة" كشركة أكثر مرونة تتمتع بميزانية عمومية أكثر قوة وبتشكيلة سيارات من الطراز العالمي، مما يوفر لها تواجداً عالمياً وخبرات وتقنيات رائدة تتصدر صناعة السيارات.

وخلال المؤتمر تحدث فادي غصن المدير التنفيذي للتسويق والمبيعات في منطقة الشرق الأوسط: مشدداً على التزم جنرال موتورز التزاماً كلياً تجاه المنطقة،  وقال:" سنستمر في توفير سيارات جديدة كليا من خلال وكلائنا، وتسير خططنا لإطلاق السيارات الجديدة لهذا العام حسب الجدول المحدد وبدون تغيير.  وأطلقنا كاديلاك CTS-V وإسكاليد بلاتينوم وشفروليه ترافيرس وجي إم سي سييرا دينالي.  وستصل سيارة شفروليه كامارو المذهلة إلى صالات عرض الوكلاء في شهر تموز(يوليو) المقبل. أما شفروليه ماليبو الحائزة على العديد من الجوائز وسيارة شفروليه كروز العالمية والجديدة بالكامل فسوف تصلان إلى صالات العرض في تشرين الثاني (أكتوبر) وهو نفس موعد وصول كاديلاك SRX الجديدة بالكامل.  وتسير جي إم سي تيرين الجديدة بالكامل على موعدها للوصول إلى الشرق الأوسط في كانون أول (ديسمبر)." 

وأضاف غصن: "وتجاوباً مع التدهور الاقتصادي الذي تسببت به الأزمة المالية العالمية، عملنا جنباً إلى جنب مع وكلائنا ومؤسسات مالية في إطلاق نشاطات تسويقية مبتكرة ومبادرات تركز على العملاء. وتمكنا من تحقيق أهداف المبيعات خلال الربع الأول في المنطقة والتفوق على أداء السوق."

وفي إجابة على سؤال للغد عن مستقبل علامتي هامر وساب في أسواق المنطقة، خصوصاً بعد اعلان جنرال موتورز عن خطتها لبيع هامر والتخلي عن حصتها في شركة ساب السويدية، أكد غصن أن المحادثات بين جنرال موتورز ومشترين محتملين لهامر دخلت مرحلة حاسمة، وستشهد الأيام القليلة القادمة حسب "أخباراً سارة لمحبي علامة هامر".

أما ساب السويدية فشرح غضن بأنها قد حصلت على حماية الحكومة السويدية ودعمها في إطار جهودها لإعادة الهيكلة خارج نطاق جنرال موتورز كشركة مستقلة.

التعليق