حملة شبابية للمطالبة بإنشاء دور سينما في السعودية

تم نشره في الأحد 7 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً

 

القاهرة- أطلق ناشطون شباب وسينمائيون سعوديون أمس أولى الرسائل العلنية لحملة "نبي سينما"، التي تدعو للتضامن مع مساعيهم لوجود دور عرض سينمائي بالسعودية التي يمنع نظامها إقامتها حتى الآن.

ووجه الناشطون بشكل واسع رسالة تضم دعوة لحضور عرض سينمائي موقعة باسم الحملة، تدعو كل من تصله الرسالة لتعميمها على كل من يعرفهم، إضافة إلى المشاركة في دعم الحملة بحضور العرض الأول للفيلم السعودي "مناحي" بالعاصمة السعودية الرياض.

وقال نص الرسالة التي تم تداولها بشكل واسع عبر الهواتف المحمولة "شارك بحضور افتتاح عروض فيلم مناحي في الرياض لدعم وجود دور سينما في المدن السعودية أمس السبت بعد صلاة العشاء بمركز الملك فهد الثقافي"، موضحة أن "ريع التذاكر يخصص لصالح مرضى السرطان".

وقال إبراهيم بادي مدير الشؤون الفنية في شركة روتانا منتجة الفيلم من مقر تواجده بالرياض إن روتانا هي المسؤولة عن تنظيم العرض الذي يقام في مركز ثقافي حكومي يتسع لأكثر من ثلاثة آلاف شخص مجهز بشكل جيد تقنيا لعرض أفلام سينمائية، وإنْ كانت القاعة التي يعرض بها الفيلم بالأساس قاعة مسرح.

ونفى بادي أية علاقة بين روتانا وحملة "نبي سينما"، مشيرا إلى أن مطلقي الحملة مجموعة من الشباب الذين يسعون لوجود دور عرض سينمائي ويحاولون الترويج لتلك الدعوة من خلال وسائل عدة بينها المنتديات الإلكترونية ورسائل الهواتف المحمولة ومواقع مثل "الفيس بوك"، مشيرا إلى أنهم استغلوا الإعلان عن عرض الفيلم للربط بينه وبين حملتهم دون الرجوع إلى منظميه.

وأوضح المسئول الإعلامي في روتانا، وهو سعودي الجنسية، أن الفيلم سبق عرضه في مدن سعودية بينها جدة والطائف نهاية العام الماضي لأيام محدودة في قاعات غير مجهزة، كقاعات سينما بينما عرض تجاريا بدور العرض في عدد من الدول العربية، بينها البحرين ومصر كما سبق عرضه في جنيف وباريس.

ويقوم ببطولة "مناحي" الممثل السعودي المعروف فايز المالكي ويشاركه البطولة السورية منى واصف والكويتي عبدالإمام عبدالله وعدد من فناني السعودية الشباب. الفيلم تأليف السوري مازن طه وإخراج المصري أيمن مكرم وقام بوضع الموسيقى التصويرية له الملحن السعودي ناصر الصالح وغنى فيه السعودي علي بن محمد وتم تصوير معظم مشاهده في مصر.

ويعد "مناحي" ثاني فيلم سعودي تنتجه شركة روتانا، ويحمل الفيلم الترتيب الثالث في تاريخ الإنتاج السينمائي السعودي بعد "ظلال الصمت" للمخرج عبد الله المحيسن انتاج 2005 و"كيف الحال" للمخرج ايزيدور مسلم إنتاج 2006، وما يزال قرار إقامة دور عرض سينمائي في المملكة يلقى اعتراضات حكومية، رغم أن وزارة الإعلام السعودية تسمح بتداول أشرطة "دي في دي" الخاصة بكل أنواع الأفلام العربية والأجنبية من دون قيود.

ويلجأ المواطنون السعوديون عادة إلى الدول القريبة، خصوصا البحرين والكويت ومصر لمشاهدة الأفلام السينمائية العربية والأجنبية الجديدة في دور العرض بتلك الدول، أو ينتظرون طرحها "دي في دي" لشرائها ومشاهدتها في منازلهم.

التعليق