سماوي: الخطاب الثقافي الأردني ينسجم مع مبادئ الفكر العربي

تم نشره في الجمعة 5 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً

الأردن يستضيف ملتقى الرواد العرب في دورة القدس

 

غسان مفاضلة

الغد- أكد أمين عام وزارة الثقافة جريس سماوي أن الخطاب الثقافي الأردني ينسجم مع مبادئ الفكر العربي حيث انطلقت الثورة العربية الكبرى وقادت العرب في القرن الماضي الى طريق التحرر والاستقلال.

وقال في المؤتمر الصحافي الذي عقد ظهر أمس في المركز الثقافي الملكي بمناسبة انعقاد الملتقى الرابع للرواد والمبدعين العرب "دورة القدس" الذي يستضيفه الأردن خلال الفترة بين العشرين والثاني والعشرين من تشرين الأول (أكتوبر)، إن دورة الملتقى ستضيء العديد من الأفكار التي يحملها الاردن تجاه القدس.

ولفت إلى أن الملتقى الذي يعقد لأول مرة في الأردن بمناسبة اختيار القدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009، يحظى باهتمام جامعة الدول العربية لدوره في التنمية الثقافية العربية وتعزيز دورها في نهضة المجتمع ورفعته.

وقال الأمين العام للجنة العليا للملتقى عبدو بلان، إن الأردن قدم برعاية وزارة الثقافة الأردنية كل ما من شأنه دعم الرواد الأردنيين والعرب وتكريم المتميزين منهم في حقلي الثقافة والفنون بمناسبة اختيار القدس عاصمة للثقافة العربية.

ويهدف الملتقى الى توطيد العلاقة بين الرواد في الوطن العربي وتعريف الشباب بمدى أهمية الرواد ومدى اهتمام المجتمع بهم، وكذلك تحفيز الشباب على الريادة وتوسيع دور النقاش والحوار من خلال الندوات والمناقشات التي تتم بين المشاركين.

ويناقش الملتقى موضوعات تتعلق بمجالات إبداعية متعددة منها الابتكارات العلمية والأدب والمسرح والسينما والإذاعة والتلفزيون والصحافة والغناء والموسيقى والفن التشكيلي والمعلوماتية (الكمبيوتر) والدراما البدوية والفكر.

ويتم خلال الملتقى عقد لقاءات صحافية مع الرواد تمهيدا لإصدار كتاب تحت اسم موسوعة (الرواد العرب) وإعداد أوبريت خاص يفتتح به الملتقى بالتعاون مع مبدعين وفنانين أردنيين يجسد في مضمونه التقارب العربي والتأكيد على روابط القومية العربية.

‏يشار إلى أن ملتقى الرواد انطلق لأول مرة في القاهرة العام 1999، وجمع نخبة من المفكرين والرواد العرب وطاقات عربية من مختلف الدول وعقد العام الماضي في دمشق بمناسبة اختيارها عاصمة للثقافة العربية.

التعليق