انطلاق مهرجان القاهرة الثاني لسينما المرأة العربية واللاتينية

تم نشره في الجمعة 5 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً

القاهرة- تستضيف القاهرة في الفترة من 8 إلى 13 من الشهر الحالي مهرجان القاهرة الثاني لسينما المرأة العربية واللاتينية.

وأعلنت المخرجة المصرية، أمل رمسيس، أول من أمس في لقاء بالسفارة الإسبانية بالقاهرة انطلاق هذا الحدث الثقافي الذي يأتي على هامش مشروع "بين المبدعات السينمائيات" بمبادرة من شركة الانتاج المصرية "كلاكيت عربي" والمؤسسة الثقافية "كلاكيت اللاتينية".

وصرحت رمسيس: "يهدف المهرجان إلى إزالة الحواجز بين نساء العالم.. كما تتعرض الأفلام لأوجه مختلفة من الحياة من وجهة نظر المرأة".

ويعرض في الافتتاح الفيلم الإسباني "نظرات ساهرة" الإسباني في دار الأوبرا المصرية، بحضور مخرجته ألبا سوتورا كلوا.

ويروي العمل قصة خمس نساء اخترن الموسيقى، والشعر، والرقص، والسينما كوسيلة للتعبير عن أنفسهن.

ومن المقرر أن يسافر المهرجان إلى دول أخرى "للتعريف بالصورة الحقيقية للمرأة العربية والإسبانية واللاتينية، ومحو النظرة النمطية السائدة عنها".

ويبرز من بين الأعمال التي تم اختيارها للعرض بالمهرجان الفيلم السوري "أنا التي تحمل الزهور إلى قبرها"، إخراج هالة عبد الله، والإسباني "عبور المضيق"، لإيفا باتريثيا فرناندث، والأرجنتيني "خلف قضبان القطار"، لفرانكا جونثالث سيرا.

من جانبه، أوضح المستشار الثقافي للسفارة الإسبانية في القاهرة، رامون بليكوا: "الهدف من هذا المهرجان هو عقد ملتقى السينمائيات الإسبانيات، واللاتينيات والعربيات في مكان واحد لتبادل الخبرات".

ويتضمن مشروع "بين المبدعات سينمائيات" ورش عمل تعرض من خلالها المخرجات تقنيات صناعة فيلم كامل يستغرق دقيقة واحدة لاثبات أن النساء جميعهن قادرات على خوض المجال السينمائي".

التعليق