فرض غرامة على كمبودية طبعت قبلة على لوحة "تومبلي"

تم نشره في الخميس 4 حزيران / يونيو 2009. 09:00 صباحاً

نيم- حكم على الشابة الكمبودية التي تركت آثار أحمر شفاه على لوحة الرسام الاميركي ساي تومبلي بعدما قبلتها في تموز (يوليو) العام 2007 في افينيون (جنوب غرب فرنسا)، بدفع غرامة قدرها 18400 يورو، بدلا لترميم اللوحة.

وأتى هذا القرار مماثلا للحكم الذي صدر عن محكمة الجنح في افينيون في آب (اغسطس)العام 2008.

وقد اثارت القبلة التي طبعتها الشابة على اللوحة في محاولة منها للتعبير عن "حب وإعجاب فني"، صدمة لدى الرسام ساي تويمبلي. وكانت اللوحة البيضاء معروضة ضمن "مجموعة لامبير" في افينيون.

ويتوجب على الشابة ان تدفع ايضا 500 يورو للرسام والمبلغ عينه لايفون لامبير، مالك اللوحة والمجموعة التي يحتفظ بها لتغطية مصاريف المحاكمة.

وكان لامبير يطالب بمليوني يورو، وهو سعر اللوحة المعلن، كتعويض معنوي.

وعبر جان-ميشال امبروزينو، محامي الشابة الكمبودية، أول من أمس عن ان " قرار المحكمة خيب أملي" خصوصا ان بعض اعمال ترميم هذه اللوحة "لم تكن مناسبة" فيما ان كلفتها مرتفعة جدا.

التعليق