طبيبنا

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً

د. أمين شحادة

اختصاصي أمراض وجراحة العيون

تقول أم عمر إن ابنها البالغ من العمر 5 أشهر يعاني من كثرة الدموع في العين اليمنى منذ الولادة، أما العين اليسرى فطبيعية ولا توجد عليها أية أعراض للتدميع، وتسأل ما سبب هذا التدميع وماذا عليّ أن أفعل؟

إن إفراز الدمع يتم بشكل طبيعي بعد الولادة وحتى بلوغ الشهر الثالث؛ حيث يتم الإفراز الدمعي من الغدة الدمعية المتواجدة في جانب التجويف العلوي ومن الجفن العلوي يتوزع السائل الدمعي على الأجزاء الأمامية الخارجية للعين ويتم تصريفه عبر الأنبوب الدمعي الأنفوي، حيث توجد فوهتان اثنتان على الجزء الداخلي للجفن العلوي والسفلي.

عند الأطفال الرضّع في غالبية الأحيان يوجد تضيق أو انسداد في مجرى الدمع ويظهر على شكل خروج الدمعة خارج العين مصاحبة بإفرازات أحيانا وغالبا ما يكون التدميع في طرف واحد وليس في كلتا العينين.

في العام الأول من عمر الطفل، يستخدم المساج لمجرى الدمع بواسطة الأصبع على منطقة المجرى الدمعي من قبل الأهل يوميا ويعطي ذلك نتائج مذهلة ويتم فتح المجرى عن طريق المساج بنسبة 85% أو أكثر عن الأطفال الذين يعانون من هذه الحالة، أما في حال عدم الوصول إلى النتيجة المرجوة، فيتم عندها استخدام التداخل الجراحي عن طريق تسليك المجرى الدمعي بعد توسيع فوهة المجرى بأدوات خاصة.

التعليق