رياضة الحامل تخلصها من أعراض الحمل المزعجة وتحسن مزاجها

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً
  • رياضة الحامل تخلصها من أعراض الحمل المزعجة وتحسن مزاجها

عمّان - الغد - ممارسة التمرينات الرياضية خلال فترة الحمل تساعد الحامل على التخلص من بعض أعراض الحمل المزعجة كالشعور بالتعب والخمول وزيادة الوزن، كما تساعد على تقليل الآلام الظهر وتزيد من طاقة المرأة وحيويتها وترفع من معنوياتها وتحسن من مزاجها.

وتشير المدربة الرياضية التي تحضر الحوامل لعملية الوضع ستيفاني او شانك أن التمرينات الرياضية تساعد على تحسين قدرة المرأة في التعامل مع آلام المخاض، لأن الرياضة تجعل أربطة وعضلات الحوض أكثر ليونة، مما يسهل عملية الولادة الطبيعية كما أنها تواجه صعوبات أقل خلال فترة الحمل، ويسهل على المرأة أن تعود الى وزنها الطبيعي بعد الولادة.

وتزيد أو شانك أن الجنين أيضا يستفيد من التمرينات الرياضية فيكون المولود أكثر طولاً ووزناً من غيره. وتحذر او شانك الحوامل من القيام بالرياضة الشديدة التي تهدف الى خسارة الوزن.

وتقول أنه يجب قبل البدء تجب استشارة الطبيب الذي يكون هو الاقدر على إعطاء القرار سواء ببدء ممارسة الرياضة ام لا بحسب حالة الحمل.

وتقول او شانك أن أفضل طريقة للبدء بالتمرينات الرياضية هي التدرج في أدائها بحيث تبدأ من الشهر الرابع لمدة خمس دقائق مرة واحدة يومياً حتى تصل بعد ذلك إلى 15 دقيقة 3 مرات يومياً.

وتؤكد ضرورة مراعاة عدم الوصول إلى مرحلة الإجهاد وحفظ التوازن أثناء أداء التمرينات والاستمرار في أدائها يومياً والتوقف عند الشعور بأية تقلصات والامتناع عن الأداء في حالة حدوث نزيف.

ومن التمرينات الرياضية المهمة للحامل تمرينات البطن التي تمنع ترهله وتقلل من ظهور خطوط البطن أثناء الحمل وبعد الولادة، وأيضاً تمرينات الحوض التي تجعل عضلاته مرنة، وينصح بالإكثار منها في الشهر الأخير من الحمل لتأثيرها الجيد على الولادة الطبيعية، وتفيد تمرينات الظهر مع تمرينات الحوض في علاج آلام الظهر كما تساعد على سلامة فترة النفاس.

وتبين او شانك أن تمرينات التنفس ضرورية لأنها تخفف من آلام المخاض، كما تنصح او شانك بضرورة المشي يومياً في الهواء الطلق مع الحرص على توسيع الخطوات والمشي بطريقة مستقيمة لتنشيط الدورة الدموية في الساقين وتجنب حدوث تشنجات بهما وكذلك للحصول على أكبر قدر من الأوكسجين.

التعليق