طالباني يصف وفاة شيخ المدربين العراقيين بالخسارة الفادحة

تم نشره في الجمعة 29 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً
  • طالباني يصف وفاة شيخ المدربين العراقيين بالخسارة الفادحة

بغداد - وصف الرئيس العراقي جلال طالباني شيخ المدربين العراقيين عمو بابا بأنه "شخصية رياضية ووطنية"

وقال طالباني في بيان صحافي وزع يوم امس الخميس للتعزية في وفاة شيخ المدربين عن عمر ناهز 70عاما: "منيت الرياضة العراقية بخسارة فادحة بغياب واحد من أبرز رموزها اللاعب المبدع وشيخ المدربين العراقيين عمو بابا الذي كان على امتداد عقود طويلة من الزمن شخصية رياضية وطنية جسدت وحدة العراقيين على اختلاف انتماءاتهم القومية والدينية والمذهبية وإجماعهم على التفاني في خدمة الوطن".

وأضاف "أننا إذ نعزي الشعب العراقي كافة بهذا المصاب الأليم نتقدم بأصدق مشاعر المواساة والتعزية إلى عائلة الفقيد الغالي وزملائه ومحبيه وإلى الأسرة الرياضية كافة".

ومن جانبها، قالت مصادر طبية في محافظة دهوك إن "شيخ المدربين ابن العراق البار عمو بابا قد توفي في مستشفى دهوك اثر نوبة قلبية".

وعرف عمو بابا مدربا عام 1972 عندما كان مساعدا لعادل بشير الذي قاد منتخب العراق في بطولة العالم العسكرية في بغداد كذلك عمل مدربا مساعدا للاسكتلندي داني ماكلنين في دورة الخليج الرابعة في الدوحة عام 1976.

وقاد عمو بابا المنتخب العسكري عام 1978 في تصفيات العالم العسكرية ثم في النهائيات عام 1979 في الكويت بعدها توالت المشاركات العراقية التي قادها عمو بابا.

وكان عمو بابا مدرباً للعراق في دورة الألعاب الآسيوية عام 1978 ودورة مرديكا عام 1981 ودورة الألعاب الآسيوية بالهند عام 1982 وبطولات الخليج الخامسة والسادسة والسابعة والتاسعة وتصفيات نهائيات الدورة الاولمبية في لوس انجليس وسول وبطولة الرئيس الكوري وكأس العرب الخامسة عام ،1988 إلى جانب تصفيات كأس العالم أعوام 1990 و1994 وتصفيات أمم آسيا 1996 ونهائيات آسيا للناشئين في عمان عام 2000 التي كانت آخر محطاته الرسمية مع المنتخبات الوطنية.

وقاد عمو بابا المنتخبات العراقية في 158 مباراة دولية وهو رقم قياسي لم يحققه أي مدرب محلي أو أجنبي آخر مع المنتخبات الوطنية.

التعليق