يعلون: الفلسطينيون يريدون دولة على ركام إسرائيل

تم نشره في الخميس 28 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً

 

معاريف – اريك بندر ومايا بنغل

بينما يحاول رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المناورة بين مطالب اوباما واضطراراته الائتلافية، تلقى أمس (الثلاثاء) رسالة واضحة جدا من اعضاء حزبه، وعلى رأسهم الوزير موشيه بوغي يعلون، الذين اجتمعوا للتداول تحت عنوان: "بدائل لمفهوم الدولتين".

"الهدف الفلسطيني ليس دولة في حدود 1967، بل دولة فلسطينية على ركام دولة اسرائيل"، هذا ما قاله أمس وزير الشؤون الاستراتيجية موشيه بوغي يعلون اثناء اجتماع ضمن العديد من المعارضين لفكرة "دولتين لشعبين"، بادرت الى عقده النائبة تسيبي حوتبيلي من الليكود.

يعلون وحوتبيلي، على حد سواء، شددا في حديثهما على أن "هذا ليس اجتماعا لمتمردين"، بل اجتماع يرمي الى دعم رئيس الوزراء، ولكن الاشارة لنتنياهو كانت واضحة.

فقد حضر الاجتماع الذي عقد في مقر الكنيست أكثر من مائتي شخص، وبقي كثيرون خارج القاعة لعدم توفر الاماكن.

يعلون، الذي أعرب في حديثه عن معارضته إخلاء البؤرالاستيطانية، قال انه لا يرى أي فرصة لوجود كيان فلسطيني في يهودا والسامرة او في قطاع غزة يقيم اقتصادا مستقلا او يؤدي الى استقرار أمني. واضاف انه في ضوء تجربة فك الارتباط، ينبغي الافتراض بيقين ان المنطقة التي تخليها اسرائيل في يهودا والسامرة ستصبح على الفور "حماستان" ثانية. وعليه، فقد اقترح التحرر من "المفهوم الفاشل" لـ(حل) الدولتين.

رئيس مجلس الامن القومي السابق اللواء احتياط غيورا ايلاند قال ان "دولتين لشعبين" ليس حلا مثاليا حتى بالنسبة للفلسطينيين.

اما رئيس شاس، الوزير ايلي يشاي، فاعتبر ان الوقت حان لان "نكف عن محاولة نيل اعجاب العالم، والبدء في شرح الحقيقة لهم. الفلسطينيون غير مستعدين للاعتراف حتى بدولة الشعب اليهودي، اذ انهم يريدون تصفية الشعب اليهودي".

التعليق