لاعب يتعرض لهجوم وجماهير فلومينينسي تجتاح ملعب التدريب

تم نشره في الخميس 28 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً

ريو دي جانيرو - تعرض لاعب لهجوم في الوقت الذي اجتاحت فيه الجماهير الغاضبة الملعب الذي كان يجري فيه نادي فلومينينسي البرازيلي لكرة القدم مرانه اول من أمس الثلاثاء.

وذكرت تقارير اعلامية أن أفراد الأمن أطلقوا النار في الهواء وقال النادي إنه سيحقق في الواقعة رغم أنه أكد أن ايا من موظفيه لم يكن يحمل مسدسا.

وأظهرت لقطات تلفزيونية نحو 30 مشجعا وهم يركضون باتجاه الملعب بينما كان لاعبو فلومينينسي يتدربون.

وشوهد رجل وهو يحاول توجيه لكمة الى لاعب الوسط ديجوينيو الذي صد الهجوم وحاول الهروب من خلال باب جانبي. وقالت تقارير إن المشجعين تراجعوا بعد اطلاق أفراد الأمن طلقتين في الهواء.

ودخل اللاعبون الى غرف الملابس لكنهم عادوا في وقت لاحق لاستكمال المران تحت حراسة الشرطة بينما واصل المشجعون الجدال مع مسؤولي النادي.

وتأتي احتجاجات الجماهير بعد هزيمة فلومينينسي الذي يدربه كارلوس البرتو باريرا مدرب البرازيل وجنوب افريقيا السابق على ارضه أمام كورينثيانز وسانتوس.

وبدأ المشجعون احتجاجهم بالوقوف خارج الملعب واطلاق هتافات تحمل اهانات للاعبين الذين دخلوا الملعب من أجل الاحماء.

وتعهد مارسيلو بينيا المسؤول بالنادي بالمزيد من الحماية الأمنية.

وقال "نحن نتفهم أن مشجعي فلومينينسي غير راضين عن النتائج الأخيرة لكننا لن نقبل تحت أي ظرف هذا التخريب المتعمد الذي حدث اليوم."

وأضاف "ليس مقبولا أن يهاجم اللاعبون من قبل المخربين وخاصة في مكان عملهم."

ونفى بينيا أن يكون أفراد أمن النادي يحملون سلاحا. وقال "سنتحرى حول ما اذا كان هناك عيارات نارية أطلقت حقا وسنعاقب المخطيء اذا دعا الأمر."

التعليق