التدخين يزيد من خطورة الإصابة بالجلطة القلبية والسكتة الدماغية وسرطان الرئة

تم نشره في الثلاثاء 26 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً
  • التدخين يزيد من خطورة الإصابة بالجلطة القلبية والسكتة الدماغية وسرطان الرئة

عمّان- الغد- يؤثر التدخين على أجسامنا ويسبب الكثير من المشاكل الصحية ليس للمدخن فحسب، بل تتجاوز مضاره إلى الأشخاص المحيطين.

ويؤدي التدخين إلى الإدمان، إذ يحتوي التبغ الموجود في السجائر على النيكوتين، وهو العقار الذي يدمن عليه. وهذا ما يجعل ترك التدخين أمراً صعباً، ولكنه غير مستحيل.

ولا يسبب التدخين الأذى للشخص المدخن فقط، وإنما لأفراد عائلته وزملائه في العمل والآخرين الذين يستنشقون دخان سجائره. وهذا ما يسمى بالتدخين السلبي.

ويشكل التدخين الخطر الأكبر للموت المفاجئ بسبب الجلطة القلبية، إذ أن المدخنين الذين يصابون بالجلطة يكونون أكثر عرضة للموت خلال ساعة واحدة من الجلطة مقارنة بغير المدخنين.

ويزيد التدخين من ضغط الدم وتخثره، كما ويقلل القدرة على تحمل التمارين الرياضية، كما يزيد من خطورة معاودة الإصابة بأمراض القلب التاجية بعد عملية القلب المفتوح وخطورة الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية عند النساء المدخنات اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل بشكل كبير مقارنة مع غير المدخنات اللواتي يستخدمن هذه الحبوب.

كما ويزيد التدخين من خطورة الإصابة بأمراض الشرايين الطرفية ومرض تمدد الأوعية الدموية (الأورطا).

وعلى صعيد آخر، يبدأ تلف الرئتين عند المدخنين في مرحلة مبكرة. ويكون عمل الرئتين عند المدخنين أقل منه عند غير المدخنين، كما ويزداد الوضع سوءا مع استمرار التدخين.

ويسبب التدخين العديد من أمراض الرئة التي تساوي في خطورتها مرض سرطان الرئة وتتضمن التهاب القصبات الهوائية المزمن، الانتفاخ الرئوي، الانسداد الرئوي المزمن.

ويؤذي التدخين جميع أجزاء الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى الأمراض الشائعة، مثل الحرقة والقرحة الهضمية.

وأظهرت الأبحاث أن التدخين يعيق عمل الكبد الذي يعتبر عضوا مهما في الجسم. وتتضمن وظائف الكبد تحليل الأدوية والكحول والسموم وطرحها خارج الجسم. وبينت الأبحاث أن التدخين يزيد من سوء مرض الكبد الناتج عن تعاطي الكحول.

وبينت دراسات أخرى أن التدخين يمكن أن يزيد من احتمالية الإصابة بحصى المرارة بخاصة لدى النساء.

ويسبب التدخين حوالي 87% من وفيات سرطان الرئة وسرطان الحنجرة والفم والحلق والمريء والمثانة، كما ويساعد في تطور سرطان البنكرياس وعنق الرحم والكلى والمعدة، ويرتبط كذلك بتطور بعض أنواع سرطانات الدم.

وأظهرت الدراسات أن معدل الإصابة بحالات العمى هي أكثر بمرتين إلى ثلاث مرات بين المدخنين والمدخنين السابقين، ويبقى خطر الإصابة بالعمى كبيرا لدى من قاموا بترك التدخين حتى لدى من تركوه منذ أكثر من 15 عاما. وترتبط حالات الماء الأزرق التي تصيب العين بالتدخين.

ويقوم التدخين بتهييج العينين والأنف والحلق واللثة، وتستجيب هذه الأنسجة بأن تصبح أكثر سماكة، كما وتتغير طبيعة الخلايا، مما يؤدي في النهاية إلى الإصابة بسرطانات الفم والحلق والمريء.

وتعتبر أمراض اللثة وتساقط الأسنان أمورا شائعة بين المدخنين، كما ويؤدي إلى تلف أنسجة الحنجرة بشكل دائم، ويلاحظ هذا التأثير في الصوت الخشن للمدخن المزمن، ويقلل التوقف عن التدخين من معدل الإصابة بسرطان الحنجرة.

ويسبب التدخين سرطان المثانة والكلى لدرجة جعلته يعتبر المسبب الأقوى للإصابة بسرطان المثانة، ويرتبط كذلك بمرض ترقق العظام لدى النساء وأمراض الديسك لدى الجنسين، ويؤدي ترقق العظام بدوره إلى الإصابة بالكسور، مما يؤدي إلى الإعاقات، وبخاصة لدى النساء المتقدمات في العمر.

كما ويغير لون الأسنان ويكون البلاك، وقد تتساقط الأسنان وتلتهب اللثة.

التدخين السلبي

التدخين السلبي مزيج من الدخان الذي ينتج من حرق السيجارة أو الغليون أو السيجار والدخان الذي يخرج مع الزفير من رئتي المدخن.

ويحتوي التدخين السلبي على أكثر من 250 مادة كيميائية سامة أو مسرطنة. ويسمى التعرض لهذا النوع من التدخين بالتدخين اللاإرادي أو التدخين السلبي.

ويؤدي إلى حوالي 3,000 حالة وفاة كل عام بسبب سرطان الرئة، ويسبب تهيج في العينين والأنف والحلق وفي الرئتين، الأمر الذي يؤدي إلى السعال وتكون البلغم بكميات كبيرة والشعور بعدم الراحة في الصدر.

ويكون الأطفال الذين يتعرضون للتدخين السلبي أكثر عرضة من الأطفال الآخرين للإصابة بالالتهاب الرئوي والتهاب القصبات وأمراض الرئة الأخرى.

ويصاب الأطفال الذين يتعرضون للتدخين السلبي بالتهابات الأذن أكثر من الأطفال الآخرين، كما أنهم أكثر عرضة للإصابة بالربو والذي يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بنوبات الربو إن كانوا يتعرضون للتدخين السلبي.

كيف تحمي نفسك وعائلتك من التدخين السلبي؟

- لا تدخن في بيتك.

- اطلب من الآخرين وبخاصة جليسة الأطفال أو من يعتني بأطفالك، ألا يدخنوا في بيتك.

- احرص على أن تكون حضانة الأطفال والمدرسة والمطعم والأماكن التي تقضي فيها وقتك خالية من التدخين.

- اطلب من المدخنين أن يذهبوا خارجاً عندما يريدون التدخين.

- إن كان لا بد من التدخين داخل البيت، فخصص غرفة لذلك تكون نوافذها مفتوحة، أو استعمل المراوح لطرد الدخان خارجاً.

- ساعد الأشخاص الذين يحاولون ترك التدخين.

- لا تدخن أبداً حول الأطفال، فهم أشد حساسية لمخاطر التدخين السلبي.

- إن كنت مدخنا، فحاول أن تدخن فقط في الأماكن المفتوحة وبعيداً عن عائلتك.

كيف تحمي نفسك وعائلتك من التدخين السلبي خارج المنزل؟

- أخبر العائلات والأصدقاء والناس الذين تعمل معهم أنك تمانع أن يدخنوا بجوارك.

- لا تدخن داخل السيارة ولا تسمح لأحد بالتدخين داخلها، خصوصا إن كانت نوافذها مغلقة.

- اجلس في الأماكن المخصصة لغير المدخنين في المطاعم.

- احرص على أن تكون دار الحضانة والمدرسة وأماكن النشاطات المدرسية التي يذهب إليها أطفالك خالية من التدخين.

- اطلب من صاحب العمل تخصيص أماكن للتدخين حتى لا تضطر للتعرض إلى التدخين السلبي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »..... (Noor)

    الأربعاء 27 أيار / مايو 2009.
    Great Article
  • »..... (Noor)

    الثلاثاء 26 أيار / مايو 2009.
    Great Article