الملك يرعى ختام جائزة عبدالله الثاني للياقة البدنية

تم نشره في الأربعاء 20 أيار / مايو 2009. 09:00 صباحاً

 

عمان- الغد- يرعى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين يوم الأحد 31 أيار (مايو) الحالي في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب، حفل ختام الدورة الرابعة لجائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية والتي تنظمها وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية.

وكانت الاختبارات التحكيمية النهائية للطلبة الفائزين بالمستوى الوزاري اختتمت يوم أمس بمشاركة (10261) طالبا وطالبة حصلوا على معدل يزيد على (85%)، منهم (3849) طالبا و(6412) طالبة تتراوح أعمارهم (9-16) عاما وهم مجموع الذين تأهلوا إلى المستوى الوزاري لمستويات الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية على ضوء نتائج الاختبارات البعدية التي أجريت في وقت سابق، وستعقد اللجنة العليا لمشروع الجائزة اجتماعا خلال الأسبوع المقبل برئاسة وزير التربية والتعليم د. تيسير النعيمي وبحضور أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية والفنية د. فواز جرادات ورئيس مجلس ادارة الجمعية الملكية للتوعية الصحية د. رامي فراج وأعضاء اللجنة، وذلك لمناقشة نتائج الدورة الرابعة من الجائزة واعتمادها رسميا تمهيدا لإعلانها رسميا لتكريم الطلبة والمدارس الفائزة خلال الاحتفال الكبير.

فقرات حفل الختام يقدمها مجموعة من الطلبة الفائزين بالميداليات الذهبية كما سيتم تكريم الطلبة الفائزين والمدارس الفائزة في المجموع العام للفئات المعتمد في الجائزة وفقا لنظام احتساب النتائج التراكمية الخاصة بالمدارس والمديريات.

من جهتها عبرت مديرة إدارة النشاطات التربوية في وزارة التربية والتعليم د. عبلة أبو نوار عن ارتياحها لسير الاختبارات التي تجرى وفق مبدأ الشفافية مشيدة بروح المنافسة الإيجابية التي تشهدها الاختبارات، مؤكدة أنه وبعد مرور أربع سنوات على تطبيق مشروع جائزة الملك للياقة البدنية اكتسب العاملون في هذا المشروع المزيد من الخبرات الفنية والادارية وأصبح يتم تنفيذه وفق مبدأ العمل المؤسسي.

من جهتها أشادت مديرة الجمعية الملكية للتوعية الصحية انعام البريشي بالشراكة التي تجمع الجمعية من جهة مع وزارة التربية والتعليم من جهة ثانية في تنفيذ مشروع الجائزة الذي يدخل بنجاح عامه الرابع على التوالي، مشيدة بالشراكة التي تجمع الجمعية مع مؤسسات المجتمع المحلي الرسمية منها والأهلية على حد سواء والرامية الى انجاح كافة المشروعات التي تنفذها الجمعية.

وأشار مدير مشروع جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية في الجمعية الملكية للتوعية الصحية أن الجائزة التي تعتبر مكرمة ملكية ليست مخصصة للطلبة الرياضيين فقط وانما لكافة الطلبة على حد سواء، خاصة وأن المشروع يهدف الى استقطاب غير الرياضيين وتشجيعهم على ممارسة الرياضة ليمتد هذا التشجيع الى كافة المواطنين.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كل عام وانتم يخير (lم/وليد الزعبي)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    لطلابناوطالباتنا وكل من ساهم في انجاح هذا العرس الوطني وكل العرفان للقائد سيدي ابا الحسبن الرياضي الاول كل الحب من مدارسنا واهالي الطلبه وكل الاردنيين على هذه المكرمه الملكيه000 بكل صدق اقول ان الطلبه ظهر عليهم التغير الكبير نتيجه هذه الجائزه واتوقع يعد فتره خروج مواهب رياضيه تستطيع ان تنافس على مستوى العالم اذ استمرينا على هذا النشاط 000وكل عام وانتم بخير
  • »كل عام وانتم يخير (lم/وليد الزعبي)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    لطلابناوطالباتنا وكل من ساهم في انجاح هذا العرس الوطني وكل العرفان للقائد سيدي ابا الحسبن الرياضي الاول كل الحب من مدارسنا واهالي الطلبه وكل الاردنيين على هذه المكرمه الملكيه000 بكل صدق اقول ان الطلبه ظهر عليهم التغير الكبير نتيجه هذه الجائزه واتوقع يعد فتره خروج مواهب رياضيه تستطيع ان تنافس على مستوى العالم اذ استمرينا على هذا النشاط 000وكل عام وانتم بخير