الطريقة الأمثل لاتخاذ القرارات المصيرية بالحياة

تم نشره في الثلاثاء 19 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً

دبي- ألم تشعر في يوم من الأيام أنك اتخذت قرارات سيئة بحياتك؟ ألم تسأل نفسك ما هي الطريقة التي من شأنها أن تدلك على آلية فاعلة لاتخاذ القرارات؟ هذا بالضبط ما حاولت الكاتبة الأميركية، سوزي ويلش الإجابة عنه، حيث رأت أن الطريقة المثلى هي أن تحسب ما هي تبعات قرارك بعد 10 دقائق وما هو أثره بعد 10 أشهر وما هي نتيجته بعد 10 أعوام.

ففي كتابها الصادر حديثا تحت عنوان "10-10-10"، بينت ويلش، المتخصصة في مجال الأعمال، أن أهمية هذه الطريقة أنها تجعل الشخص يتعمد اتخاذ القرارات ولا يتركها تخرج من ذهنه بصورة عشوائية، وبذلك تنضبط عملية اتخاذ القرار في ذهنه.

وبالنسبة لويلش، فلا فرق بين اتخاذ قرارات مصيرية وأخرى سطحية مثل "أين سأتعشى الليلة"، فالعبرة تأتي من أن هذه الطريقة يجب أن تصبح نمطا متكاملا في ذهن الشخص، حيث ينبغي أن تصبح طريقة تفكيره بغض النظر عن مدى أهمية القرار.

وحول أهمية اعتماد المرء على حدسه، رأت ويلش أن للحدس "أوقاته"، ولكن لا يمكن التعويل عليه دائما خصوصا في حالات الصدمات، حيث يصاب بالعجز والشلل إذا ما باغتته المفاجآت، وعليه يجب أن يتحكم العقل في عملية اتخاذ القرار.

وكي لا تهدر قيمة الحدس في عملية اتخاذ القرار والتي رأت ويلش أنها مهمة، يجب دائما إيجاد توازن بين طريقتها العقلانية والشعور الداخلي؛ حيث يتخذ المرء قراراته بناء على مزيج من الاثنين.

واعتبرت ويلش أن طريقة "10-10-10"، هي الطريقة نحو بلوغ الحكمة في اتخاذ القرارات، حيث يتخلص الشخص من تعويله على الأقدار، وتنظم حياته وتريحه من العشوائية التي من شأنها أن تجعله يتخذ قرارات متسرعة وهوجاء.

وذكرت ويلش أن طريقتها كان من شأنها أن تجنب الناس من الوقوع في الأزمة المالية العالمية؛ لأنها كانت ستنورهم حول تبعات تورطهم باتخاذ قرارات أنانية وسيئة ومتسرعة.

وختاما، رأت ويلش "أن الخطأ لا يكمن في اتخاذ قرارات سيئة؛ لأن كلنا اتخذ المئات منهم، ولكن الخطأ هو في تكرار هذه الأخطاء عبر عدم تنظيم آلية اتخاذ القرارات بصورة فعالة".

التعليق