"حمام التبييض" علاج فعال للأكزيما

تم نشره في الثلاثاء 19 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً

نيويورك- اكتشف باحثون أميركيون أن ترك الأطفال يستحمون لمدة 10 دقائق مرتين أسبوعيا بماء دافئ مع إضافة قليل من مادة تبييض هي وسيلة بسيطة وفعالة لعلاج الطفح الجلدي المزمن.

تمت تجربة العلاج على 31 طفلا وشابا وكانت النتيجة إيجابية بأسلوبين: تحسن جلدهم بشكل مدهش وانخفاض عدد تكرار حدوث الحالة وفقا لأستاذة طب الأطفال بجامعة شيكاغو آمي بالر.

ويعاني 17% من الأطفال في عمر المدرسة في الولايات المتحدة من أمراض جلدية عصبية طبقا لتقرير في مجلة طب الأطفال. وفي الحالات الحادة يتم حك الطفح الجلدي بشكل سيئ ويترك الشباب جلدهم مسلوخا ومن ثم تتواجد العدوى، وبعد ذلك تصبح تلك الحالات من الصعب علاجها وبخاصة في وجود المكورة العنقودية البرتقالية المقاومة للمثيسيلين، (هي بكتريا توجد على جلد الناس وأنوفهم وهي عادة غير ضارة لكنها يمكن أحيانا أن تسبب التهابا ومرضا خطيرا).

والمبيّض يقوم تماما بعمل المضادات الحيوية في قتل البكتيريا على الجلد المصاب. ولكن عكس المضادات الحيوية والتي توصف بشكل عام كعلاج للأمراض الجلدية العصبية، فإن المرضى لا تحدث لديهم مقاومة لها.

وأوضح البحث أيضا أن المرضى بطفح الأكزيما على الساقين والذراعين والبطن والصدر اختفت لديهم حالات الطفح بعد الخضوع لحمام التبييض، ولكن لم يختف الطفح الموجود بالوجه.

التعليق