فيلبس يعود إلى منافسات السباحة بقوة بعد غياب تسعة أشهر

تم نشره في الأحد 17 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً

 

تشارلوت (نورث كارولاينا)  - عاد البطل الاولمبي مايكل فيلبس بسرعة إلى الانتصارات بالفوز بسباقين في أقل من ساعة في بطولة تشارلوت للسباحة أمس الجمعة.

وفاز الاميركي فيلبس العائد للمشاركة في منافسات السباحة للمرة الأولى منذ نجاحه في تسجيل رقم قياسي بالفوز بثماني ميداليات ذهبية في اولمبياد بكين بسباقي 200 متر حرة و100 متر فراشة.

وبارتداء فيلبس لزيه ال.زد.ار الذي ظهر للمرة الأولى عام 2004 تمكن فيلبس من السيطرة على سباق 200 متر من البداية وحتى النهاية ليفوز بالمركز الأول بزمن قدره دقيقة واحدة و46.02 ثانية.

ورغم أن هذا الرقم يبقى بعيدا بعض الشيء عن رقمه القياسي العالمي المسجل في بكين وقدره دقيقة واحدة و42.96 ثانية فان السباح الاميركي قدم مجهودا كبيرا بعد غياب تسعة أشهر منهم ثلاثة أشهر بسبب إيقاف تعرض له من الاتحاد الامريكي للسباحة بعد التقاط صورة له وهو يدخن فيما بدا انه ماريوانا.

وبعد نحو 50 دقيقة من هذا الفوز شارك السباح البالغ عمره 23 عاما في سباق 100 متر فراشة وحقق المركز الأول في 51.72 ثانية متفوقا على ارون بيرسول الفائز بخمس ميداليات اولمبية ذهبية.

وقال فيلبس إنه يتدرب بشكل جيد رغم شعوره ببعض "القلق" قبل انطلاق السباق بسبب عدم معرفته بما ينبغي عليه ان يتوقعه من اولى مشاركاته في تسعة أشهر.

وقال فيلبس للصحافيين "لقد شاركت ولم اكن اشعر اني على ما يرام خلال الاحماء.. لقد كنت افكر في ضرورة بذل أقصى جهد والسباحة بأسرع شكل ممكن.. كنت أشعر ببعض القلق باعتبار أن هذه اولى مشاركاتي عقب اولمبياد بكين."

وأضاف "لكن لا يهم كيف كان شعوري إذ كان لدي رغبة كبيرة لمجرد المشاركة في السباق.. اعتقد ان هذا هو اهم شيء لأني مازلت املك الرغبة والحماس للمشاركة بالسباق."

وأكد السباح الاميركي ان ما حققه يفوق توقعاته وقال "هذه بداية رائعة واتمنى ان استطيع مواصلة ذلك والاستعداد بشكل جيد للفترة المقبلة."

التعليق