التغير المناخي اسوأ تهديد على المحيطات

تم نشره في الثلاثاء 12 أيار / مايو 2009. 09:00 صباحاً

مانادو- بدأت أمس فعاليات المؤتمر العالمي للمحيطات والذي سيمتد حتى يوم الجمعة المقبل في منطقة مانادو الواقعة شمال إندونيسيا، ويناقش فيه 1800 خبير من 64 دولة آثار التغير المناخي على البحار وطرق التصدي للاحتباس الحراري.

وأكد الخبراء خلال الجلسة الأولى من المؤتمر اليوم أن التغير المناخي الذي يؤثر على المحيطات يهدد بزيادة حدوث الكوارث الطبيعية، ونزوح ملايين السكان، وانقراض الكائنات الحية.

وأوضح أحد الخبراء أن التغير المناخي يمثل أكبر تهديد على المحيطات في الوقت الراهن، كما أشار آخر إلى أن هناك إمكانية باختفاء القطب الشمالي نهاية القرن الحادي والعشرين.

يشار إلى أن المؤتمر العالمي للمحيطات هو مبادرة أطلقتها إندونيسيا لجذب الانتباه حول تبعات ارتفاع درجات الحرارة على المحيطات، والذي يتسبب في ارتفاع منسوب البحر، ويمثل تهديدا على الأمن الغذائي، كما يهدد بانقراض الكائنات الحية.

وأبرزت اندونيسيا أن التغير المناخي يمثل تهديدا على سلامة أراضيها بسبب ارتفاع منسوب المياه، كما يخاطر بنمط حياة ملايين الأشخاص الذين يعتمدون اقتصاديا على البحار.

وتتوقع منظمة الأمم المتحدة أن يصل ارتفاع منسوب مياه المحيطات العام 2100 إلى 59 سنتيمترا، ما قد يؤدي إلى طمس جزر من على الخريطة مثل المالديف أو بعض الجزر الواقعة في المحيط الهادي.

التعليق