مواجهة قوية بين الحسين إربد والسلط بدرع اليد اليوم

تم نشره في السبت 25 نيسان / أبريل 2009. 10:00 صباحاً
  • مواجهة قوية بين الحسين إربد والسلط بدرع اليد اليوم

الفائز يلاقي الاهلي في المشهد الختامي

 

بلال الغلاييني

عمان – يسعى فريقا السلط والحسين / إربد التأهل الى المباراة النهائية لبطولة درع الاتحاد لكرة اليد، عندما يلتقيان في المواجهة المرتقبة التي تشهدها صالة مدينة الحسن الرياضية بإربد عند الساعة السادسة من مساء اليوم "السبت"، حيث ينتقل الفائز مباشرة لمواجهة الاهلي في المشهد الختامي الذي يقام يوم الثلاثاء المقبل في صالة قصر الرياضة بعمان.

وينتظر ان تحفل مباراة اليوم بكامل الندية والاثارة، حيث يرنو فريق الحسين لتكرار تفوقه على فريق السلط، فيما يتطلع الاخير لتسديد كافة حساباته مع الحسين والتفرغ لمواجهة الاهلي سعياً للمحافظة على اللقب.

وستلعب خبرة النجوم دوراً موثراً في تحديد معالم الفوز نظراً لاعتماد الفريقين على النجوم الكبار في قيادة الالعاب وترتيب الادوار الدفاعية والهجومية، فيما سيكون للهجوم الخاطف السريع دوراً اخر في رسم خريطة السيطرة على اجواء المباراة، في الوقت الذي يتطلع فيه مدربا الفريقين صبحي عمر (الحسين) ومحمود ابو رشاد (السلط) لاستغلال الاوراق الرابحة ودفعها منذ صافرة البداية.

فريق الحسين يسعى لتكرار تفوقه على نظيره فريق السلط - (الغد)

ولكون الفريقين يتمتعان بنهج العديد من الاساليب الدفاعية والهجومية، فان الخط الخلفي الذي يعد الثقل الاساسي بالفريقين سيعمد على ترتيب كافة الادوار الهجومية واعطاء الفرصة الكاملة للاعبي الجناحين ولاعب الدائرة بالتحرك والاختراق من مختلف المحاور بعد عمليات تبادل المراكز.

فريق الحسين والذي كسب السلط في الجولة الثانية (33/32)، يركز على مجموعة لاعبيه المتجانسة والتي يقودها صانع الالعاب الذكي طارق المنسي، فهو يحسن تفريغ الكرات للضاربين مهند المنسي ويزن الطعاني، بينما ستكون مهمة لاعبي الجناح محمد طلال وايهاب الشريف، عمل التقاطعات مع ثلاثي الخط الخلفي لسحب دفاعات الفريق المنافس وبالتالي اسقاط الكرات للاعب الدائرة سالم معابرة، كما ان فريق الحسين يركز على بناء الهجمات المضادة والسريعة، والتي يشارك بها حارس المرمى احمد عبدالرؤوف، وهي التي تساعد الفريق كثيرا في تسجيل الاهداف.

بدوره فان فريق السلط والذي بدأ يستعيد مستواه الفني فهو يضم توليفة قادرة على فرض نفوذها الكامل على كافة المجريات، وهي تشكل خطورة على مرمى الفريق المنافس من خلال تألق اسماعيل الطموني ومحمد نايف وفارس الوحشة ومحمود عبدالستار، حيث الاعتماد ينصب على عمليات تسديد الكرات من مختلف المحاور والاختراقات السريعة خاصة من البوابة الامامية، اضافة الى براعة لاعبي الجناح سالم الدبعي ومحمود الهنداوي بعبور الاطراف وتشكيل قوة اضافية مع لاعبي الخط الخلفي.

مهنا شموط حارس السلط بات الورقة الرابحة لفريقه نظرا لقدرته على التصدي للكرات ومنح زملائه الثقة في السيطرة على اجواء اللقاء.

التعليق