"الأوبرا" السورية تستضيف ملتقى دمشق للرقص المعاصر

تم نشره في الثلاثاء 21 نيسان / أبريل 2009. 10:00 صباحاً

دمشق- تستضيف دار الأوبرا السورية بالتعاون مع تجمع "تنوين" للرقص المسرحي بإدارة الكوريوجراف السيدة مي سعيفان، وبالتعاون مع مديرية المسارح والموسيقى "ملتقى دمشق للرقص المعاصر"، وذلك في الفترة بين 19 و23 نيسان (إبريل) الحالي.

وقالت سعيفان إن الرقص كفن يحتاج إلى بيئة حاضنة وثقافة اجتماعية مرنة تواكب التطور الذي يطرأ على الفن عموما، والرقص الإيمائي بشكل خاص.

وأكد بيان لدار الأوبرا السورية أن الملتقى يسعى إلى دعم الانفتاح الثقافي من خلال الاطلاع على التجارب الجديدة في مجال الرقص المسرحي المحترف، وتقديم عروض تمثل اتجاهات فنية مختلفة، بدءاً من العروض المبنية على الحركة كقاعدة أساسية للعرض، مروراً بالعروض الراقصة ذات البناء الدرامي المسرحي وصولاً إلى العروض المغرقة في التجريب والتجريد.

كما ستتاح الفرصة للفرق المشاركة لتتحدث عن أساليبها الفكرية والفنية، من خلال اللقاءات التي ينظمها الملتقى مع الجمهور، إضافة إلى ورشات عمل في مجالات تقنيات الرقص المعاصر والمسرح الحركي وتصميم الإضاءة للعروض الراقصة.

ويتضمن البرنامج لهذا العام عروضاً لأربع فرق أوروبية رائدة هي: مانكوبي (الدنمارك) وموريدو (هولندا) وفطومي ولامور (فرنسا) وسمير عقيقة (ألمانيا)، وستقوم كل منها بورشة عمل أو أكثر.

وتعتبر الفنانة مي سعيفان التي درست في ألمانيا وعادت إلى بلادها سورية مؤخرا من أوائل السيدات اللواتي يؤسسن فرق رقص راقٍ وحضاري.

وتهدف سعيفان لنقل خبراتها إلى الطلاب السوريين بعد أن قدمت مجموعة أعمال تركت بصمة لدى الجمهور في سورية وعدة بلدان أوروبية.

التعليق