والد روبينا التي أدت دورا في "سلامدوغ مليونير" يعرضها للبيع

تم نشره في الاثنين 20 نيسان / أبريل 2009. 10:00 صباحاً

 

لندن - ذكرت اسبوعية "نيوز اوف ذي وورلد" البريطانية أمس أن والد روبينا علي الفتاة الهندية البالغة التاسعة من العمر التي اصبحت نجمة بعد ان ادت دورا في فيلم "سلامدوغ مليونير"، حاول بيعها للتبني لكي لا تعيش في مدن الصفيح في بومباي.

وقالت "نيوز اوف ذي وورلد" ان والد الفتاة رفيق قرشي طلب 20 مليون روبية (310 آلاف يورو) لبيعها بعد ان ادت دور لاتيكا في فيلم داني بويل الذي نال ثماني جوائز اوسكار.

وأضافت انها علمت من مصدر في بومباي ان والد روبينا يحاول "ضمان مستقبل ابنته" وأن اسرة من الشرق الاوسط اتصلت به لتبنيها.

وقدم مراسل لـ"نيوز اوف ذي وورلد" نفسه بأنه شيخ من دبي وأعرب عن رغبته في تبني الفتاة بعد ان اعجبه الفيلم.

ونشرت الصحيفة صورا للممثلة الصغيرة ووالدها وخالها التقطت مع الصحافي ومقتطفات من فيديو اللقاء الذي عقد الاسبوع الماضي في فندق في بومباي وتم خلاله التفاوض بشأن التبني.

وقال الوالد للصحافي "نعم نفكر بمستقبل روبينا"، طالبا التفاوض مع شقيق زوجته راجان مور الذي يتكلم الانجليزية بشكل افضل.

وقال مور "اذا كان التبني يهمكم فسندرس المسألة، لكن الوالدين يريدان تعويضات حقيقية".

من جهته، قال الوالد "اذا اتفقتم مع راجان على مبلغ سأقبل به" من دون ان يطلب تفاصيل عن الاسرة التي ستتبنى ابنته في دبي.

وخلال لقاء في فندق في بومباي تمت فيه المفاوضات من دون علم الفتاة طلب مور 20 مليون روبية.

وشكا والد الفتاة مرارا من انه لم يستفد ماليا من شهرة ابنته. ووضع المخرج داني بويل اموالا في صندوق لضمان تعليم الفتاة ومسكنها.

التعليق