خطوات بسيطة تجنب واحدا من بين ثلاثة سرطانات

تم نشره في الأحد 19 نيسان / أبريل 2009. 10:00 صباحاً

 

دبي- بعيدا عن السرطانات التي قد يمكن تجنبها بمجرد التوقف عن التدخين، ظهرت قائمة جديدة من أكثر الأنواع شيوعا لدى البالغين في الولايات المتحدة الأميركية، مما يمكن الوقاية منها.

هذا ما أكده تقرير جديد صدر عن المؤسسة العالمية لبحوث السرطان (WCRF)، بالمشاركة مع المنظمة الأميركية لبحوث السرطان (AICR)، حيث أورد أنه في الولايات المتحدة يمكن للشخص عبر تناول حمية غذائية صحية صحيحة، وممارسة الرياضة، والحفاظ على مستوى الدهون في الجسم بحدودها الادنى، أن يمنع حدوث أنواع مختلفة من السرطان.

والانواع تلك يمكن الوقاية منها حسب النسب التالية: 38 بالمائة لسرطان الثدي، 45 بالمائة لسرطان القولون والمستقيم، 36 بالمائة لسرطان الرئة، 39 بالمائة لسرطان البنكرياس،47 بالمائة لسرطان المعدة، 69 بالمائة لسرطان المريء، 63 بالمائة لسرطان الفم والحنجرة، 70 بالمائة لسرطان باطن الرحم، 24 بالمائة لسرطان الكلية، 21 بالمائة لسرطان الكبد، و11 بالمائة لسرطان البروستات.

وبنظرة أكثر شمولية، فإن توفر العناصر الثلاثة المذكورة سابقا، يمكن أن يقي من الأنواع الاثني عشر أعلاه بنسبة 34 بالمائة، ومن السرطانات عموما بنسبة 24 بالمائة، حسب ما ورد في التقرير الذي اعتمد في نتائجه على النظرية الشاملة، وليس الفردية، خاصة فيما يتعلق بفرص الاصابة من عدمها.

وفي جانب مهم من التقرير، تم ذكر خطوات لا بد أن تلتزم بها عدة جهات، مثل الحكومات، المؤسسات الصناعية، المدارس، وسائل الاعلام، وغيرها من المؤسسات التي تتحمل عبء الدعوة إلى انتهاج نمط حياة صحي، يتضمن تطوير الوسائل التي تشجع الأفراد على ممارسة المشي والجري، توجيه المدارس إلى تقديم الاطعمة والأشربة الصحية، عدم المغالاة في أسعار الأغذية المراقبة صحيا، الامتناع عن الترويج للأشربة السكرية المضرة بالأطفال، التشجيع على الارضاع الطبيعي، والتركيز على أهمية دور الاعلام في نشر الوعي تجاه الوقاية من مرض السرطان.

وهناك عوامل كثيرة لها علاقة بحدوث هذا المرض، وبعضها لا يمكن السيطرة عليه، أهمها وجود تاريخ لهذا المرض بالعائلة، ومجرد اتباع نظام حياة صحي، قد لا يعني نهاية احتمالات حدوث السرطان بشكل نهائي، ويبقى أهم جانب فيه، هو التشخيص المبكر للمرض، الذي يزيد فرص النجاة والشفاء منه.

التعليق