مسرحيات بريطانية عن تاريخ أفغانستان

تم نشره في الخميس 16 نيسان / أبريل 2009. 09:00 صباحاً

 

لندن- تفتتح في لندن هذا الاسبوع سلسلة طموح من 12 مسرحية جديدة عن افغانستان توضح كيف يكرر التاريخ نفسه بالنسبة للقوى الاجنبية التي تسعى لفرض إرادتها على بلد وعر.

وأجاز مسرح الترايسكل الذي ذاع صيته كمسرح للدراما السياسية الاعمال التي ستعرض في ثلاثة أجزاء كل جزء مكون من اربع مسرحيات قصيرة.

وقال نيكولاس كنت مخرج مسرح الترايسكل إن الوقت حان للمسرح في بريطانيا الآن لتناول الموضوع بشكل لائق. ولبريطانيا علاقة طويلة وأحيانا صعبة مع افغانستان ولديها نحو ثمانية آلاف جندي متمركزين هناك.

وأضاف كنت "عندما انطلقت في هذه الرحلة الى افغانستان فكرت فجأة (..) نحن نشارك في حرب بأفغانستان وقد قدمنا مسرحيات رائعة عن العراق (..) وهناك القليل من التغطية لافغانستان".

وذكر كنت خلال استراحة من البروفات في المسرح الواقع شمال لندن "بطريقة ما لم يكن هناك نقاش عن سبب وجودنا هناك واذا ما كان ينبغي ان يكون لنا وجود هناك".

وبالنسبة لكنت فإن المسرحيات تمزج بين الترفيه واثارة النقاش وتقديم درس تاريخ عن افغانستان.

والمجموعة الاولى من المسرحيات التي ستفتتح اليوم تحمل عنوان "الغزوات والاستقلال" وتتناول تاريخ افغانستان من العام 1842 الى العام1930. والمجموعة الثانية "الشيوعية .. المجاهدون وطالبان" وتتناول الفترة من العام 1979 الى العام 1996 أما الجزء الثالث "حرية دائمة" فيتناول الفترة من العام 1996 الى العام 2009.

وستعرض كل مجموعة على حدة او معا على مدار يوم كامل وتشكل جزءا من مهرجان للثقافة الافغانية في المسرح يتضمن عرض افلام وأفلام وثائقية ومعارض.

وستكون هناك مونولوجات بين المسرحيات قائمة على مقابلات مع لاعبين رئيسيين في افغانستان منهم جنرال بريطاني بارز وكاتب افغاني وقائد من طالبان.

التعليق