اكتشاف الأعصاب المسببة للمتعة

تم نشره في الثلاثاء 14 نيسان / أبريل 2009. 09:00 صباحاً

لندن- قال علماء انهم تمكنوا من فهم كيفية استجابة الجسم للملامسة الممتعة وذلك ضمن دراسة انصبت ايضا على دراسة كيفية نقل الخلايا العصبية للألم.

وشخص الفريق البحثي الذي ضم علماء من شركة يونيليفر نوعا خاصا من انواع الالياف العصبية التي تتواجد في البشرة متخصصة لتوصيل اشارات الاستمتاع.

ويذكر العلماء انه يجب ان يتم تدليك البشرة بسرعة 4 الى 5 سنتمترات في الثانية لتفعيل هذه المجسات العصبية.

وذكر العلماء في دراسة نشرت في مجلة متخصصة في علم الاعصاب ان هذا الاكتشاف سيساعد على فهم الكيفية التي تؤثر فيها اللمسات على طبيعة العلاقات بين الناس.

وعلى مدى عدة أعوام، حاول العلماء فهم آلية شعور الجسم بالآلام، وكيفية عمل الاعصاب لنقل رسائل الألم للدماغ.

ويشرح علماء الاعصاب، بأن تعرض النظام العصبي في الجسم للضرر قد يؤدي الى الشعور بآلام كبيرة جدا.

وأشاروا إلى انه عندما يصاب نظام ايصال الرسائل العصبية بالخلل، فإن الناس يشعرون بالألم حتى في ظل عدم وجود مسبب له.

ويبحث العلماء القائمون على الدراسة جانبا مناقضا للألم، فهم يحاولون فهم الاحساس باللذة.

وبحثت الدراسة التي شارك فيها خبراء في جامعة جوثينبرج السويدية، وجامعة كارولاينا الشمالية في الولايات المتحدة بيانات تمثل استجابة الخلايا العصبية لعشرين شخصا.

كما بحثت الدراسة استجابة الأشخاص في حال المسح على سواعدهم بسرعات مختلفة.

وقد اكتشف العلماء وجود ألياف عصبية تتحفز عندما يصف الاشخاص الذين خضعوا للتجربة بأن اللمس كان ممتعا.

وفي حال تغيير سرعة اللمس سواء بالزيادة أو النقصان، فإن اللمسات لا تكون لها طبيعة ممتعة.

كما اكتشف العلماء بأن فئة الأعصاب الخاصة تلك تتواجد في البشرات المكسوة بالشعر، وأنها لا تتواجد في اليد.

التعليق