تزايد نسبة البدانة بين الأطفال

تم نشره في الخميس 9 نيسان / أبريل 2009. 10:00 صباحاً

واشنطن- وجد بحث حديث أن طفلاً واحداً، تقريباً، من بين كل خمسة في عمر الرابعة في الولايات المتحدة، يعاني من السمنة وأن أطفال الملونيين هم الأكثر عرضة لخطر الظاهرة العالمية.

وخلص الباحثون بعد إجراء عمليات حسابية استندت على "مؤشر كتلة الجسم" وطول ووزن، عينة ضمت 8550 طفلاً، من أصول إسبانية وآسيوية ومن السود والبيض وسكان أميركا الأصليين، في عمر الرابعة، أن 18.4 في المائة منهم يعانون من زيادة الوزن.

وباستخدام "مؤشر كتلة الجسم" والوزن والطول: وجد الباحثون تبايناً واضحاً في معدلات السمنة بين الأطفال من العرقيات المختلفة بلغت كالتالي: 31.2 في المائة بين الهنود الحمر/ سكان آلاسكا الأصليين، 22 في المائة من الأسبان، و20.8 في المائة من السود، و15.9 في المائة البيض، و12.8 في المائة من الآسيويين.

وقالت سارة أندرسون، من "جامعة أوهايو ستيت" التي قادت الدراسة "من المدهش التباين الكبير بين مجموعة العرقيات والجنسيات المختلفة في تلك السن".

ولفتت أندرسون ومساعدها في الدراسة، روبرت ويتيكر، إلى أن الأطفال يصابون بالسمنة حتى قبيل دخول المدارس واستهلاك الحلويات والمشروبات الغازية التي تبيعها الماكينات المنتشرة بالمدارس.

وأضافا "النتائج تحتم علينا التركيز على الطفولة في سن مبكرة والحاجة لإجراء أبحاث لفهم الأسباب الكامنة وراء كيفية ظهور هذه الفوارق في سن مبكرة.. ولنقوم بذلك نحن بحاجة إلى تفهم العائلات المختلفة والعوامل الثقافية التي تلعب دوراً في حياة الأطفال".

وقال الخبراء إن أسباب هذا التباين الصحي من الصعوبة تحديدها.

ووصف مايكل ريتش، بروفيسور طب الأطفال بكلية طب جامعة هارفارد، تلك الاختلافات بأنها "مقلقة".

وأوضح أطباء أن أطفالاً في السادسة والسابعة من العمر، يصابون بأمراض تشيع بين بالغين تتراوح أعمارهم 40 أو 50 عاماً، مثل الإصابة بداء السكري فئة 2، وإصابة الكبد بالشحوم إلى جانب العديد من الأمراض المرتبطة بالسمنة.

وعقب أحدهم قائلاً: كلما ازداد وزنك وأنت طفل، من المرجح أن ترافقك هذه الزيادة الإضافية في رحلة العمر.

وتأتي هذه الدراسة إثر أخرى تشير إلى أن البدانة قد تقصر عمر المصابين بها بنحو عامين إلى أربعة أعوام في المتوسط، وقد تصل إلى ما بين ثمانية إلى عشرة أعوام بين من يعانون من سمنة مفرطة.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، هناك نحو 1.6 بليون من البالغين (15 عاماً فما فوق) يعانون من فرط الوزن، وما لا يقلّ عن 400 مليون من البالغين الذين يعانون من السمنة.

وتشير إسقاطات المنظمة أيضاً إلى أنّ نحو 2.3 بليون من البالغين سيعانون من فرط الوزن، وأنّ أكثر من 700 مليون سيعانون من السمنة بحلول العام 2015.

والجدير بالذكر أنّ 20 مليونا من الأطفال من دون الخامسة كانوا يعانون من فرط الوزن في العام 2005.

التعليق