الجلوس والوقوف السليمان وممارسة التمارين تقلل من آلام أسفل الظهر

تم نشره في السبت 4 نيسان / أبريل 2009. 10:00 صباحاً
  • الجلوس والوقوف السليمان وممارسة التمارين تقلل من آلام أسفل الظهر

عمان- تعتبر آلام أسفل الظهر من اكثر انواع الآلام شيوعا حيث تأتي في المرتبة الثانية بعد الصداع. فثمانون في المائة من الناس يعانون من آلام الظهر في مرحلة ما من مراحلهم العمرية. ولا تقتصر تلك الآلام على عمر بعينه فقد تشمل جميع الأعمار غير أنها اكثر شيوعا في الاعمار ما بين 25-60 عاما, كما أن حدوثها متساو في كلا الجنسين.

 تتنوع أسباب آلام الظهر لتشمل:

1- إصابات الظهر المفاجئة مثل؛ حوادث السير والوقوع والاصابات الرياضية.

2- إجهاد العضلات والاربطة والاعصاب في منطقة اسفل الظهر.

3- تكثر آلام الظهر في بعض الوظائف التي قد تتطلب بعض الامور التالية:

* حركات معينة متكررة.

* الجلوس لفترة طويلة مثل؛ الاعمال المكتبية.

* قيادة السيارة لفترة طويلة.

* الوقوف مدة زمنية طويلة.

* الاجهاد النفسي (Stress) المتكرر.

4- أمراض المفاصل مثل؛ الروماتيزم.

5- هشاشة العظام.

6- عدم القيام بالتمارين او ممارسة التمارين بشدة أو عملها بعد فترة توقف من دون التدرج فيها.

7- زيادة الوزن.

8- الدسك والضغط الذي يسببه على الأعصاب بخاصة في منطقة اسفل الظهر.

9- التهابات منطقة اسفل الظهر.

10- الاورام بأنواعها.

11- التدخين.

12- ممارسة بعض العادات الخاطئة في النوم أو الوقوف أو الجلوس.

13- تضيق القنوات التي تمر منها الاعصاب الشوكية.

14- وقد تكون آلام الظهر ناتجة من امراض عضوية, ولكن المريض يشعر بها كآلام ظهر مثل؛ التهاب المثانة وحصى الكلى او حتى سرطان المبايض.

تأتي الآلام في منطقة أسفل الظهر على عدة اشكال نذكر منها:

1- ان تكون منطقة اسفل الظهر مؤلمة عند اللمس.

2- ان يمتد الألم من اسفل الظهر الى القدمين.

3- ان تشمل الآلام منطقة اسفل الظهر والبطن.

4- ان يكون الألم مصحوبا بخدر في الرجلين.

5- ان يحدث الألم عند الانحناء او الالتفاف.

6- ان يحدث الألم عند اية حركة.

7- ان يكون الألم مصحوبا متشنجات عضلية.

الوقاية من آلام أسفل الظهر:

ولتجنب آلام الظهر قبل تفاقمها وعملا بمقولة "درهم وقاية خير من قنطار علاج"، هناك عدة أمور يمكن عملها منها:

1- ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم مثل؛ السباحة والمشي وركوب الدراجات, ولا بد من استشارة مختص قبل البدء بعمل التمارين الرياضية.

2- تقوية عضلات البطن والظهر.

3- المحافظة على برنامج غذائي متوازن, مع مراعاة انقاص الوزن اذا كان 10% فوق الوزن الطبيعي.

4- الإقلاع عن التدخين.

5- المحافظة على الوضع السليم في الوقوف في حال كان لفترة طويلة وينصح بإراحة القدمين ووضعهما على درج صغير بارتفاع 25-30سم.

6- الجلوس الصحيح على مقعد له مسند للظهر, ووضع وسادة خلف اسفل الظهر للمحافظة على التقوس الطبيعي للعمود الفقري.

7- اتباع الاسلوب الصحيح في رفع الاشياء, وعدم رفع الاحمال الثقيلة.

8- تجنب الاعمال التي تسبب آلام اسفل الظهر.

9- النوم في وضعية سليمة: حيث يكون الفراش قاسيا والنوم على الجانب الايمن لتقليل تقوس الظهر, مع تجنب الوسادة المرتفعة.

10- عدم الجلوس لفترات طويلة، يمكن الوقوف والمشي حول المكتب لمدة دقيقتين لكل ساعة جلوس.

11- وضع درج صغير عند الجلوس لفترة طويلة.

12- تجنب ارتداء الكعب العالي.

العلاج

لا يعتمد طريقة واحدة في علاج آلام الظهر, فبعض الحالات تتطلب أكثر من طريقة للعلاج. ولا بد من تقييم كل حالة من قبل مختلص قبل إعطاء العلاج, ومن أهم الوسائل المتبعة في العلاج ما يلي:

1- العلاج الطبيعي: في كثير من الاحيان يكون العلاج الطبيعي هو اول ما يلجأ اليه. وهناك كثير من الوسائل التي تستخدم في العلاج الطبيعي مثل؛ العلاج المائي والكهربائي والموجات فوق الصوتية بالإضافة إلى العلاج الحراري والتمارين العلاجية. ويجب التحذير أن العلاج المناسب لمريض ما قد يكون محظورا على مريض آخر. لذلك يجب ان يعطي التمارين العلاجية اختصاصي العلاج الطبيعي وليس أي شخص آخر.

2- الأدوية: ويجب أن توصف من قبل الطبيب المختص.

3- الجراحة: بعض الحالات قد تحتاج جراحة لإزالة الآلام مثل؛ حالات الديسك والأورام.

العديد من حالات آلام الظهر بسيطة وقد لا تحتاج الى مراجعة المختص, ويمكن للمريض ان يرتاح لمدة يوم او يومين مع استخدام الثلج على موضع الألم (من 15-20 دقيقة) مدة 48 ساعة، كما يمكن استخدام الحرارة (الكمادات) من اليوم الثالث. يستطيع المريض استخدام المشد فترة قصيرة لا تزيد عن أسبوع, وكذلك في الأنشطة التي قد تزيد من تلك الآلام.

وينصح بمراجعة مختص في الحالات التالية:

1- اذا زاد الألم عند السعال أو الكحة.

2- عندما يكون الألم مصحوبا بخدر في إحدى أو كلتا القدمين.

3- في حال استيقظت من النوم بسبب الألم.

4- عندما يصاحب الألم صعوبة في التبرز أو التبول أو فقدان السيطرة فيهما..

5 - عند وجود ألم في البطن.

6- عند الشعور بفقدان التوازن المصاحب للألم.

7- عندما يكون الألم مصحوبا بفقدان الوزن.

8- عند استمرار الألم لمدة تزيد على ستة أسابيع.

أ.د. فؤاد عبد الله

مركز البيروني للعلاج الطبيعي

التعليق