أمسية موسيقية فلسطينية لجمع تبرعات لمركز موسيقي أحرقه مجهولون

تم نشره في الجمعة 27 آذار / مارس 2009. 10:00 صباحاً

رام الله - قال الموسيقار الفلسطيني رمزي أبو رضوان إن إحراق مركز الكمنجاتي لتعليم الموسيقى في جنين بأيدي مجهولين من اعداء الثقافة والحياة شكل دافعا اكبر له لمواصلة تعليم الموسيقى للاطفال.

وقال ابو رضوان خلال احتفال في رام الله اقيم أمس لجمع تبرعات لإعادة تأهيل مركز تعليم الموسيقى في جنين الذي احرق بالكامل الاسبوع الماضي "ما جرى مس حلمي الذي اسعى الى تحقيقه لتكون الموسيقى للجميع ولكنه في نفس الوقت شكل دافعا لي لمواصلة العمل بجهد اكبر لنشر ثقافة الموسيقى بين الاطفال."

واضاف "التحدي اصبح اليوم اكبر.. انه لا يوجد نقص في ثقافة الموسيقى فقط ولكن هناك من هو ضد هذه الثقافة ثقافة الحياة والأمل."

وكان مجهولون اقدموا على احراق مركز الكمنجاتي لتعليم الموسيقى الذي يتعلم فيه اكثر من ثمانين طفلا وطفلة من مدينة جنين ومخيمها وقراها على العديد من الآلات الموسيقية التي أتت النار عليها جميعا.

وقال ابو رضوان "لم يتوقف تعليم الموسيقى فقد واصلنا تقديم دروس الموسيقى في فناء المركز ولدينا الإرادة والتصميم على اعادة الحياة له.. لن نحرم الاطفال من حقهم في تعلم الموسيقى."

ووقع المشاركون في الاحتفال الذي قدمت فيه وزيرة الثقافة في الحكومة الفلسطينية تبرعا من الوزارة بقيمة ثلاثين الف دولار لإعادة تأهيل المركز وشراء آلالات الموسيقية بيان استنكار وتضامن مع جمعية الكمنجاتي الموسيقية.

وجاء في البيان "اننا ننظر ببالغ الخطورة لمثل هذا الاعتداء (احراق الكمنجاتي) خاصة وان تكراره مع الكمنجاتي او غيرها من المؤسسات الثقافية والفنية سيضرب الثقافة الوطنية في مقتل كما نرى في حريق الكمنجاتي محاولة لاغتيال اية محاولة لإعادة الاعتبار والهيبة للثقافة الفلسطينية والفن والحياة في بلد محاصر بالاحتلال والجدار والحواجز واعداء الحياة ايضا".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا للحرق (basma)

    الجمعة 27 آذار / مارس 2009.
    اناضد حرق المنارات الثقافيه بس اللي لفت نظري انه فيه 30 الف دولار... وينكم يا المعلمين
  • »لا للحرق (basma)

    الجمعة 27 آذار / مارس 2009.
    اناضد حرق المنارات الثقافيه بس اللي لفت نظري انه فيه 30 الف دولار... وينكم يا المعلمين