تناول اللحوم الحمراء بشكل يومي يقصر العمر

تم نشره في الأربعاء 25 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً
  • تناول اللحوم الحمراء بشكل يومي يقصر العمر

دبي - كشفت دراسة شملت نحو نصف مليون شخص أن الأشخاص الذين يتناولون اللحوم الحمراء بشكل يومي أو يأكلون لحوماً معالجة معرضون للوفاة أكثر من نظرائهم الذين يتناولون كميات أقل من اللحوم الحمراء وذلك بسبب تعرضهم للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان.

ويصف الدكتور باري م بوبكين من جامعة نورث كارولينا الدراسة بأنها "الأكبر والأعلى نوعية بين مثيلاتها، لأن الباحثين جمعوا المعلومات المتعلقة بالغذاء بشكل دقيق وأخبروا الناس بألا يأكلوا اللحوم الحمراء يومياً".

ويقول بوبكين إن "استهلاكنا للحوم يجب أن يكون معتدلاً حفاظاً على صحتنا وصحة الكوكب، فالأميركيون يستهلكون أربعة أضعاف ما يستهلكه العالم من اللحوم والألبان، وما نحتاجه هو الامتناع عن أكل اللحوم المصنعة".

وشملت الدراسة التي قادها الدكتور راشمي سينثا من المعهد الوطني للسرطان في روكفيلي في ميريلاند، أكثر من نصف مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 50 و71 عاماً عندما بدأت الدراسة.

ورصدت استهلاك أولئك الأشخاص للحوم الحمراء التي تشمل جميع أنواع لحوم الأبقار والخنزير، بما فيها لحم الخنزير المقدد البارد والهمبرغر والهوت دوغ، وشرائح اللحم واللحوم في البيتزا والتشيلي واللازانيا والحساء.

وخلال عشرة أعوام أظهرت الدراسة أن أولئك الذين يتناولون اللحوم الحمراء بشكل يومي بمعدل 62.5 غرام لكل ألف سعر حراري في اليوم وهو ما يعادل ربع رطل من البرغر أو شريحة لحم صغيرة، ارتفعت نسبة الوفاة بينهم بنسبة بلغت 30 في المائة أكثر من أولئك الذين تناولوا كميات أقل من اللحوم الحمراء، وكانت الزيادة في نسبة الوفيات ناتجة عن أمراض القلب والشرايين والسرطان.

كما أظهرت الدراسة أن أولئك الذين يتناولون كميات كبيرة من اللحوم المصنعة مثل النقانق قد يكونون عرضة للوفاة أكثر ممن يستهلكون كميات أقل.

وفي المقابل بينت الدراسة أن من استهلكوا كميات اكبر من اللحوم البيضاء كالدجاج والديك الرومي والأسماك، كانوا أقل عرضة لخطر الوفاة من أولئك الذين أكلوا كميات أقل من اللحوم البيضاء.

وتوقع الباحثون أن 11 في المائة من حالات الوفاة عند الرجال و16 في المائة عند النساء أثناء الدراسة يمكن منعها عن طريق تخفيف استهلاك اللحوم عندهم.

وأوصى باحثو الجمعية الوطنية للسرطان في الولايات المتحدة بألا يتجاوز استهلاك الأفراد من اللحوم الحمراء أسبوعياً مقداراً يساوي وجبة أطفال من الهمبرغر لتجنب الإصابة بالسرطان، فيما أوصت الجمعية الأميركية للقلب بألا يتعدى استهلاك الدهون المشبعة (الدهون من مصادر حيوانية) 7 في المائة من الاستهلاك اليومي للفرد.

وقالت لونا ساندون المتحدثة باسم الجمعية الأميركية للغذاء إن "على الناس أن يفهموا من هذه الدراسة أنه يجب عليهم التخفيف من أكل اللحوم وليس الامتناع عنها كلياً؛ لأنها تحتوي على الحديد والزنك والسيلينيوم وفيتامينات ب وكلها ضرورية للجسم".

وأوصت ساندون الناس بأكل اللحوم البيضاء والأسماك والفاصولياء والبيض وكلها مواد غنية بالبروتين، بدلاً من اللحوم الحمراء والمصنعة، مضيفة أن "على الناس ألا يعتقدوا أن هذه الدراسة تعني أن أكل اللحوم الحمراء يؤدي إلى الوفاة، وإنما هناك علاقة بينهما".

التعليق