10 دول تقاسمت "الافتتاح"... والارجنتين في المقدمة

تم نشره في الثلاثاء 24 آذار / مارس 2009. 08:00 صباحاً

بطولة العالم للفورمولا 1

 

الكويت  - يشهد عام 2009 تنظيم النسخة 60 من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد التي ابصرت النور منتصف القرن الماضي وتحديدا سنة 1950.

وتنطلق سلسلة 2009، كما درجت عليه العادة في السنوات الاخيرة، من استراليا في 29 اذار (مارس) الحالي، غير ان "بلاد الكنغر" لا تحتل سوى المركز الثاني على صعيد البلدان الاكثر استضافة للسباق الافتتاحي، اذ تشغل الارجنتين مركز الصدارة.

معلوم ان "بلاد التانغو" نظمت الجائزة الكبرى في 20 مناسبة منذ ولادة البطولة، 15 منها في افتتاحها، وذلك على حلبة "ال اوتودرومو 17 دي اوكتوبري" في العاصمة الارجنتينية بوينس ايرس، والتي بنيت في عهد الرئيس خوان بيرون، وحملت هذا الاسم تخليدا لذكرى تاريخ تولي الاخير الحكم قي البلاد.

وجرى ترميم الحلبة قبل سنوات وباتت تحمل اليوم اسم السائق المحلي اوسكار غالفيز.

يذكر ان الارجنتين غابت عن روزنامة البطولة منذ عام 1998.

اما استراليا فمن المقرر ان تستضيف بعد ايام السباق الافتتاحي رقم 13.

واعتادت مدينة اديلايد الاسترالية تنظيم السباق الختامي قبل سنوات غير ان انتقال الحدث الى ملبورن ابتداء من 1996 وضع جائزة استراليا الكبرى في موقع الافتتاح.

ولا شك في ان التوقيت المثالي لاقامة الحدث بالنسبة الى مشاهدي المنافسات عبر شاشات التلفزة في اوروبا حيث الشريحة الاهم من المتابعين والمعلنين لعب دورا جوهريا في منح استراليا شرف تنظيم السباق الافتتاحي الذي يحظى في العادة باهتمام بالغ كونه يشكل فرصة للتعرف عن قرب على السائقين والوقوف على حظوظ كل منهم في الصراع على اللقب.

البرازيل تحتل المركز الثالث وسبق لها استضافة السباق الافتتاحي في عشر مناسبات.

معلوم ان "بلاد البن والسامبا" رسخت نفسها في السنوات الاخيرة مسرحا للسباق الختامي الذي شهد، في العامين الماضيين تحديدا، صراعا مثيرا تحددت على اثره هوية بطل العالم.

ويعتبر توقيت السباق ايضا مثاليا بالنسبة الى المشاهد الاوروبي.

جنوب افريقيا تشغل المرتبة الرابعة بفضل استضافتها تسعة سباقات افتتاحية اولها عام 1968 على حلبة "كيالامي" الشهيرة، غير انها فقدت هذا الشرف بعد سنوات وتحولت الى تنظيم السباق الثالث على الروزنامة بعد سباقي اميركا الجنوبية في الارجنتين والبرازيل.

وعادت جنوب افريقيا الى تنظيم السباق الاول مطلع التسعينات وتحديدا عامي 1992 و1993.

موناكو تحتل المركز الخامس بخمسة سباقات افتتاحية.

وكانت الامارة استفادت من غياب الارجنتين لاستضافة سباق البداية للمرة الاولى عام 1959 قبل ان تعيد الكرة مطلع ستينات القرن الماضي.

من ناحيتها، تشغل الولايات المتحدة الاميركية المركز السادس بثلاثة سباقات افتتاحية اولها عام 1981.

وبعدها بتسع سنوات، عرفت حلبة الشوارع في فينيكس (اريزونا) التي نظمت السباق الاول ضمن بطولتي 1990 و1991 فشلا ذريعا نتيجة عزوف الجماهير عن حضور الحدث.

سويسرا تحتل المركز السابع بسباقين افتتاحيين على حلبة "برمغارتن" التي تبلغ مسافتها 8.6 كلم وذلك في عامي 1951 و1952.

معلوم ان قرارا سياسيا اتخذ في سويسرا واوصى بمنع اقامة اي نشاط ذي صلة بالرياضة الميكانيكية في البلاد على اثر الكارثة التي وقعت في سباق لومان الفرنسي عام 1955 واودت بحياة 80 متفرجا وسائق نتيجة حادث مروع.

وتتقاسم المركز الثامن ثلاث دول هي بريطانيا وهولندا والبحرين.

حلبة "سيلفرستون" البريطانية حظيت بشرف استضافة اول سباق افتتاحي في اول بطولة للعالم وذلك في 13 ايار/مايو 1950، وشهد تتويج الايطالي جيوسيبي فارينا على متن سيارة الفا روميو 158 وتسلم الفائز كأس المركز الاول من الملك جورج السادس.

هولندا نظمت السباق الافتتاحي عام 1962 وعرف فوز البريطاني غراهام هيل في طريقه لاحراز اللقب العالمي.

معلوم ان البطولات ال59 التي نظمت حتى اليوم شهدت تتويج الفائز بالسباق الاول بطلا للعالم بختام الموسم في 30 مناسبة.

مملكة البحرين استغلت اعتذار استراليا عن استضافة السباق الاول عام 2006 لانشغالها بتنظيم دورة العاب دول الكومنولث، فقامت ب"دورها الافتتاحي" استثنائيا وشهد سباقها تتويج الاسباني فرناندو الونسو.

تأجيل تطبيق قانون منح اللقب للسائق الاكثر فوزا بالسباقات الى 2010

اكد البريطاني بيرني ايكليستون، مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، يوم اول من امس الاحد في حديث لاذاعة "بي بي سي 5" البريطانية ان تطبيق قانون منح اللقب للسائق الفائز باكبر عدد من السباقات سيطبق في 2010 بدلا عن الموسم الحالي الذي ينطلق الاحد المقبل في استراليا.

ويأتي هذا التغيير بعدما عبرت جمعية الفرق المشاركة في البطولة عن "خيبة املها وقلقها" جراء القرارات التي اتخذها المجلس العالمي للسيارات الثلاثاء الماضي في باريس، ورأت ان "الخلل المستمر سيعقد مهام الجميع، وينعكس سلبا على روح اللعبة".

وكان الاتحاد الدولي اصدر بيانا تبنى فيه قرارت عدة بينها منح اللقب للسائق الاكثر فوزا بالسباقات وليس بعدد النقاط، ورفض الاقتراح المقدم من الفرق المشاركة في بطولة العالم بتعديل طريقة منح النقاط الى 12 و9 و7 نقاط لاصحاب المراكز الثلاثة الاولى على التوالي.

برياتوري مسرور للأخذ برأي جمعية الفرق

ومن ناحية اخرى أبدى الايطالي فلافيو برياتوري مدير فريق رينو، سروره لتأجيل تطبيق قانون منح اللقب العالمي للسائق الفائز باكبر عدد من سباقات الفورمولا واحد، وتطبيقه في 2010 بدلا عن الموسم الحالي.

 ورأى برياتوري ان تأجيل هذا القانون يؤكد أهمية جمعية الفرق وضرورة وحدتها في اتخاذ القرارات.

وقال برياتوري لصحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" الايطالية: "ما حصل يؤكد انه اذا عملنا سويا، لا بد من ايصال صوتنا. ليس صحيحا ان الفرق كانت على علم بهذا القرار. نعم، تكلمنا مع ايكليستون في موضوع الميداليات، ولكن ابدا في ما يخص القانون الذي أصدره المجلس العالمي حول عدد السباقات".

وكانت جمعية الفرق المشاركة في البطولة عبرت عن "خيبة املها وقلقها" جراء القرارات التي اتخذها المجلس العالمي للسيارات الثلاثاء الماضي في باريس، ورأت ان "الخلل المستمر سيعقد مهام الجميع، وينعكس سلبا على روح اللعبة".

اما عن سبب رفض الجمعية لهذا القانون، قال برياتوري: "لماذا نحن ضده؟ لانه وبكل بساطة، لا نراه مثيرا للاهتمام".

التعليق