أبناء يطلبون الرضا من أمهاتهم ويلونون عيدهن حبا من عطر الجنة

تم نشره في السبت 21 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً

رنة العامر

عمان- ينحني الأبناء في عيد الأم إجلالا ووفاء، يضرعون بأمنياتهم أن تكون مكافأة الأمهات بمقدار سهرهن وتعبهن، يلونون بطاقات الحب بلون قلوبهن التي حملت الأبناء في "الرحم الآخر".

أبناء، كبار وصغار، وجهوا رسائلهم السريعة إلى أمهاتهم، عبر الغد، ملؤها الأمل بطلب الرضا، والحنين إلى منْ رحلن وقد أتممن الرسالة على أكمل وجه.

بعضهم في غربته، وآخرون على مقربة من أمهاتهم، لكنهم جميعا يهجسون بشوق واحد، يستذكرون صبرهن ودأبهن لإيصالهم إلى الحياة الأجمل، بأكفهن البيضاء.

أنس نعيمات (27 عاما)

"يعجز الآخرون عن العطاء فأنت جبل من الحب والوفاء، وتبقى الكلمات تعاني من ضيق تنفس، وهي ترسم بطاقة لك يا أطهر من يمشي على الأرض يا أمي".

ميس ربابعة (26 عاما)

"إلى من تقلبت بأحشائها 9 شهور، إلى نبع الحنان ومرسى الشطآن، كل عام وأيامك كلها أعياد، وأتمنى رضاك يا أمي، رضاك يا سبب سعادتي وشفائي".

غيث صرايرة (27 عاما)

"أعتذر منك يا أمي الحبيبة؛ فليس لديك عيد ميلاد لأن ميلادك في عيني كل يوم أحتفل به".

شريهان ماجد (23 عاما)

"عيدك يا أعز الحبايب ليس اليوم، وبحثت كثيرا لأجد هدية ترد جزءا من كرمك، لم أجد لأشكرك فأنت سبب وجودي فلولاك لم أكن".

ياسمين العابد (21 عاما)

"أشكرك يا أمي أنت ساعدتني كثيرا بحياتي، فبفضلك تمكنت من دخول الجامعة، وجعلتني بالفعل أجد نفسي أنا ياسمين، وأرجو أن أكون عند حسن ظنك، وأجعلك فخورة بي".

حسن حجازي (35 عاما)

"أنت أمي مبعث الجميل ومنبت الأمل الطويل، كم تحملت من أجلي متاعب، في حياتي مصائب كنت أنت وحدك دواء شافيا لكل النوائب. ليس هناك شيء يمكن أن أكافئك به، فأنت وهبتني الحياة".

دلال مهيزع (52 عاما)

"كل عام وأنت بخير يا امي الغالية، وأدعو راجيا الله أن يمتعك بالصحة والسلامة، وأن يُعيد أولادك الغائبين حتى يطمئن قلبك الحنون، وان تبقي قادرة على فعل الخير".

سُمَيَّة فريوان (29 عاما)

"أمي أغلى من روحي، وكل يوم أسعى جاهدة لأشعرها بهذا الشعور، لو أضع روحي بين يديها لن أوافيها حقها، أمي أنت غير كل نساء العالم، واتمنى لو أن الجامعة توافق على تسجيل جميع شهاداتي باسمك، فكل ما أنا عليه الآن أنت الوحيدة صاحبت الفضل فيه".

بهاء هايل أبو سنينة (28 عاما)

"أنا بعيد عنك يا أمي، ولا أستطيع قول شيء، ولكن سأستند وأتذكر حضنك الدافئ، وكل عام وأنت بالف خير، يا أجمل إنسانة بالوجود يا أمي، وأتوسل إلى الله أن يبعد عنك كل الأذى".

دعاء القيسي (20 عاما)

"أمي يا صاحبة القلب الكبير أعتذر منك بيومك المقدس، وأرجو أن تسامحيني إذا أخطأت بحقك، فأنت الصدر الحنون الذي ألجا إليه كلما شعرت بضيق أو خوف".

وصال سالم (26 عاما)

"يطيل الله بعمرك يا أمي لأهنئك العام المقبل بقدومك من حج بيت الله، وأود أن أخبرك عن عظمة إحساسك الذي كنت تهبينا إياه والذي شعرت به خصوصا بعدما أنجبت حفيدك..، حقا يا أمي أنت أحلى ما في الدنيا".

فداء محمود (25 عاما)

"أمي لو أنفقت كل عمري ما عادلت يوما واحدا من الأشهر التسعة التي حضنتني بها، فاسمحي لي يا أطهر من مشى على الأرض أن أختصر كل الكلام بأربعة حروف: أحبك".

ياسر عمر (45 عاما)

"أمي وجودك بالنسبة لي هو العيد، أنت من مدني بالقوة، وبعث داخلي الإيمان وزرع الثقة داخل نفسي، أشكر الله على وجودك بحياتي، وأدامك الله شمسا ساطعة لا تغيب".

دنيا حجازي (24 عاما)

"أمي أنت أعظم إنسانة في حياتي التي لولاك لما حييتها، اشكرك لأنك دائما معي تقدمين لي الرعاية بين ذراعيك، وتمديني بالحنان".

عامر ضراغمة (31 عاما)

"أمي يا من أود لو قلبي لا يفارق قلبك يا من جنتي تحت قدميك، حبيبتي لأجلك أتمنى لو كل الأرض بين يدي لأطلعك عليها، يا من حرمت نفسها لأجلي، أمي أتمنى أن أحيا كل أيام عمري المتبقية بقربك".

يمان أليشات (32 عاما)

"كل عام وأنت بألف خير، أمي لو تعلمين مدى شوقي للقائك ولقاء فنجان من الشاي معك، لو تعلمين أن أوسع طموحي أن أفرش الفرح أمامك ويكون بساطا لقدميك، لعلي أعوض جزءا قليلا من معروفك النبيل، أتمنى لك العمر المديد".

محمد سرحان (27 عاما)

"إلى من إحساسها سبق القدر وكشفت عيناها الحارستان عن ألم وقع بي، أمي أتمنى بهذا اليوم أن تكون جميع ايامك مفعمة بالصحة والسعادة، وأن لا يمسك مكروه".

محمود نجاجرة (31 عاما)

"أمي يا مرفأ الأمان أهديك بعيدك هذا كل الأمنيات بالحياة السعيدة، أجمل ما في مناسبة عيد الأم هو ابتسامة الوالدة عندما نجتمع حولها محتفلين بعيدها ونقبل رأسها، فنحرص على تقديم باقة الورد التى تهون عليها تعب السنين والأيام التي ضحت براحتها من أجل تربيتنا، فتجمعنا بهذا اليوم يعبر عن حبنا وتقديرنا لها.. فأقول لها كل عام وأنت بخير يا أجمل أم.

ابراهيم نائل (9 أعوام)

"كل عام وأنت بخير يا ماما وأهديك قبلة يا أحلى أم بالعالم، وبتمنى ما أفتح عيني إذا شفتك".

سوسن رفاعي (25 عاما)

"يظل الكلام عنك ناقصا مهما اكتمل، فكلمة أمي التي لا تفارق شفاهي وحروف اسمك تلازمني، قد لا أجيد لأجلها فن التعبير لأنه ينتهي عندما أبدأ بوصفك لكنني أجيد لغة الانحناء لتقبيل قدميك فأنت النهر الذي لا ينضب".

ريم فرج (26 عاما)

"كل عام وأنت بخير يا أمي الحبيبة الطيبة الغالية، يا شمعة الدار ورائحة الياسمين يا أميرة كل العصور يا من سهرت الليالي لأجلي وتحملت كل الهموم والمآسي".

ناديا الطوباسي (29 عاما)

"أمي يا نبع الحنان لم أكن أدرك خوفك علي حتى أصبحت، أما الآن أقلق وأخاف على فلذة كبدي كما كنت وما تزالين تقلقين. أطال الله في عمرك يا مفتاح الجنة".

واصف الحسن (27 عاما)

"أتمنى من الله أن يهبك الصحة ويطيل بعمرك يا من تحملتي العذاب وصبرت من أجلي ولم تشتك يوما، وبقيت زهرة تفوح بأطيب الرياحين كل عام وأنت أمي".

مراد الشريف (35 عاما)

"أشكرك بهذا اليوم على كل ما قدمته من أجلي يا وردتي، ويا صديقة دربي، صدقيني يا أمي إن الكلمات لا تساعدني لأقول ما بداخلي فأنت ساكنة بداخلي".

رنا سعيد (20 عاما)

"أنت أمي التي لا أقبل أن تبدل بكنوز الدنيا، أنت أمي في عيدك أنا اسعد إنسانة في الدنيا، أنت أمي أحبك ولا أعرف طعما للحياة إذا لم يبدأ بوجودك، عيدك سعيد".

رياض هواملة (35 عاما)

"أمي أرجو من الله أن يطيل بعمري لعلي أعوضك عما ضحيت به من أجلنا، وكافحت وصبرت وتحملت من أخطائنا، رضاك سر توفيقي".

ميس مرار (20 عاما)

"أمي كل عام وأنت حبيبتي وصديقتي، أدعو الله أن يبقيك أمام عيني، فأنت النور الذي أرى من خلاله، وأنت الشمعة التي تضيء حياتي كل عام، وأنت زهرة عمري".

معتصم الخواجا (25 عاما)

"أهديك كل الحب في يوم عيدك يا ست الدنيا ونور الحياة عمري لأنه لولاك لما كان له معنى أو وجود، حماك الله وأبعد عنك كل مكروه".

حنين نادر (20 عاما)

"إلى الملاك الذي سهر الليالي دون كلل أو شكوى، إليك يا امي أهدي حياتي، أمي إنني أعشق كل ثانية تكون بقربك أطال الله بعمرك يا أجمل أم في الدنيا".

هبة ناجي (24 عاما)

"أشكرك على تضحيتك من أجل تربيتي، وأدعو الله أن يحفظك ويرعاك، فالجنة تحت أقدام الأمهات، وأنت نور أرسله الله لينير دربي، عيدك سعيد يا ست الحبايب".

التعليق