البدانة تنافس التدخين في تقصير عمر الإنسان

تم نشره في الخميس 19 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً
  • البدانة تنافس التدخين في تقصير عمر الإنسان

لندن- حذر فريق من الباحثين في جامعة اوكسفورد البريطانية من أ البدانة المفرطة مضرة للصحة بشكل كبير، كالتدخين مدى الحياة، لأنها تقصر عمر الانسان بنحو عقد من الزمن.

وأفاد الباحثون ان البدانة العادية تؤثر ايضا سلبا اذ تقصر عمر الانسان بثلاثة اعوام.

ونشرت هذه الدراسة في مجلة لانست الطبية التي تشير الى ان هذه المعلومات هي نتيجة لأبحاث أجريت على نحو مليون شخص من حول العالم.

وفي بريطانيا يصنف ربع الراشدين في خانة البدناء حيث يتخطى مؤشر الوزن لديهم الـ30.

ويتم حساب هذا المؤشر بقسمة وزن الشخص محتسبا بالكيلوجرام على مربع طوله محتسبا بالمتر.

وعلى سبيل المثال، يعتبر شخص يبلغ طوله 1.70 متر بدينا اذا كان وزنه 90 كيوجراما بينما الوزن المثالي لهذا الطول هو 70 كيلوجراما.

ويشار الى ان ارتفاع مؤشر البدانة فوق شريحة الـ20 الى 25 يفاقم من إمكانية الموت المبكر حسبما افادت الدراسة.

أما البدانة المفرطة اي التي تتمثل بمؤشر يتراوح بين 40 و 50، فيعاني منها 2 بالمائة من السكان البريطانيين، وتتمثل نتيجتها بتقصير عمر هذه الشريحة من المجتمع بنحو 10 اعوام.

في حين ان البدانة المتوسطة اي التي يتراوح مؤشرها بين 30 و 39 والتي يعاني منها ربع عدد السكان البالغين في بريطانيا تقصر حياتهم بنحو 3 اعوام.

البدانة والسرطان

وعادة ما ترتبط البدانة بأخطار الاصابة بأمراض القلب والجلطات، وقلما ترتبط بالسرطان.

ففي بريطانيا مثلا، فإن الوفيات في شريحة وسط العمر هي واحد من كل اربعة يتوفون نتيجة جلطة او نوبة قلبية، وواحد بين كل 16 متوفى يفقد الحياة بسبب السرطان.

وتفيد الدراسة بأنه من الاسهل للراشدين الحفاظ على وزنهم بدل زيادته ومن ثم فقدان الوزن الزائد.

ويقول البروفسور بيتر ويسبرغ من "جمعية القلب البريطانية" انه يدعم هذه الدراسة والخلاصات التي توصلت اليها، ووصفها بأنها "تمثل الاثبات الاخير والاحدث للعلاقة بين الوزن الزائد وأمراض القلب كما تفيد بأن التدخين يؤذي بغض النظر عن الوزن".

وأضاف البروفسور ان "على الجميع ان يسعى الى المحافظة على وزن صحي، ولكن الدراسة مهمة كذلك لانها تلقي الضوء على اهمية التدابير الحكومية في مجال الصحة العامة، كالحملة العامة التي تنظمها الحكومة البريطانية الآن لحث الناس على تخفيف وزنهم".

من جهته، قال الدكتور جاري ويتلوك الذي أشرف على الدراسة أنه "من الضروري ان يقوم الانسان بمجهود اضافي عندما يشعر انه اصبح بالغ البدانة او ان وزنه زاد، لأنه اذا تمكن من السيطرة على وزنه قد يعيش أكثر".

أما سارة هيوم الباحثة لدى مركز ابحاث الامراض السرطانية في بريطانيا فقالت ان "الوزن الزائد والبدانة حتى المتوسطة منها بدأت تشكل مصدر قلق كبير في البلاد، فيمكن للانسان ان يأكل اقل ويتحرك اكثر، لكن السبب الاساسي للوفيات من جراء السرطان يبقى التدخين، وأود ان اذكر ان الاقلاع عن التدخين ممكن".

التعليق