توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة الملكية للأفلام و جامعة اليرموك

تم نشره في الثلاثاء 3 آذار / مارس 2009. 10:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - وقعت في جامعة اليرموك أمس، بحضور الأميرة ريم علي عضو مجلس مفوضي الهيئة الملكية للأفلام، مذكرة تفاهم للتعاون العلمي، وقعها عن الهيئة نائب المدير العام للهيئة جورج داود وعميد كلية الفنون الجميلة الدكتور خالد الحمزه.

ونصت الاتفاقية على "ضرورة تعزيز التعاون بين المؤسستين من خلال إدماج الطلاب بنشاطات الهيئة مثل برامج عروض الأفلام بقاعات العرض المتوفرة بالجامعة، وإشراك طلبة اليرموك بالورشات التدريبية المتخصصة بصناعة الأفلام المقامة في مقر الهيئة".

كما نصت المذكرة على "ضرورة دعم المؤسستين لبرامج النشاطات الثقافية التي تهدف إلى تعزيز مهارات التفكير الإبداعي لدى الطلاب والمجتمع المحلي، وتنظيم فعاليات مختلفة كالعروض السينمائية التدريبية بما يحقق المنفعة للطرفين بهدف زيادة وعي الشباب بأهمية الثقافة السينمائية وإيجاد مساحات للشباب الأردني لرواية قصصهم الإبداعية".

ونوهت المذكرة أيضا إلى "أهمية قيام الهيئة والجامعة بتبادل الخبرات والإمكانيات لتطوير مهارات الشباب وترويج الثقافة السينمائية ونشر ودعم قيم الإبداع في القطاع المرئي والمسموع".

وعقب توقيع الاتفاقية، أعرب داود نائب رئيس مدير الهيئة عن "اعتزازه بتوقيع مذكرة التفاهم لما تعلقه الهيئة والجامعة من آمال على طلبة اليرموك الذين سينهضون بالصناعة السينمائية بالأردن لترقى إلى أعلى المستويات".

وشملت جولة الأميرة كلية الفنون الجميلة بأقسامها المختلفة وكلية الآثار، حيث رحب الدكتور خالد الحمزه بسمو الأميرة على زيارتها الكريمة لكلية الفنون.

وأكد حمزة "استعداد الكلية لتقديم كافة الإمكانات والخبرات للهيئة الملكية للأفلام لما فيه مصلحة الوطن".

 وشاهدت الاميرة فيلماً وثائقياً عكس نشأة وتطور قسم الدراما في الكلية بالإضافة إلى فيلم سينمائي قصير من إعداد الطالب سليمان العوامله عكس المهارات الفنية والإخراجية العالية التي يتمتع بها طلبة قسم الدراما كما شاهدت عرضاً موسيقياً قدمته فرقة اوركسترا الأطفال في المدرسة النموذجية.

 وقامت بجولة في معرض الفن التشكيلي الذي تضمن لوحات فنية وزارت سموها الاستوديو التلفزيوني الذي يضم احدث المعدات والأجهزة الحديثة اللازمة للإنتاج التلفزيوني والسينمائي واطلعت على مهارات الطلبة الميدانية في مجال التصوير السينمائي والتلفزيوني الخارجي.

التعليق