رئيس بلدية معان يشيد بدور الشباب في خدمة المجتمع

تم نشره في الثلاثاء 3 آذار / مارس 2009. 10:00 صباحاً
  • رئيس بلدية معان يشيد بدور الشباب في خدمة المجتمع

 

أحمد الرواشدة

معان - وصف رئيس بلدية معان الكبرى خالد آل خطاب الشباب، الركيزة الأساسية والرئيسية لأي عمل تنموي ناجح، وهم الطاقات المتفجرة في المستقبل الذين سيحملون الوطن فوق أكفهم بكل عزم وثقة واقتدار، كما تحدث عنهم جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين في الكثير من اللقاءات الدولية والعربية والعديد من الحورات المحلية والتي تعج بالشباب "أن أكثر من 70% من شعوب العالم هم من فئة الشباب لذلك فهم سيكونون القادة الحقيقيين للعالم في المستقبل المتغير والمتسارع... ونريد الشباب منفتحا مبدعا ومتجددا في مبادراته لتعزيز دوره التنموي"، وذلك القول تطبيقاً لشعار "الأردن أولا" الذي حملته بلدية معان الكبرى وكافة المؤسسات الشبابية والرياضية وغيرها، وهذا ما يطمح إليه الجميع إلى تحقيق التواصل والتفاعل وإكسابهم معلومات ومعارف جديدة متنوعة يستطيعون تحمل المسؤولية وأن تكون لديهم الرؤية الثاقبة ذات الصلة بحياتهم، وصقل مهاراتهم للتعايش مع المتغيرات السريعة التي يشهدها العالم من حولنا.

وبين آل خطاب في لقاء صحافي أن "البلدية أولت جُل الاهتمام بالجانب الرياضي والشبابي وذلك عن طريق إنشاء الفرق الرياضية التابعة للبلدية من أبرزها فريق كرة الطائرة وكرة القدم ودعمها للعديد من الأنشطة الشبابية والبطولات الرياضية"، وأضاف اننا "نسعى كغيرنا إلى تقديم كافة أشكال الدعم والتعاون بألوانه مع مديرية شباب معان وكافة المؤسسات الرياضية في المحافظة لا سيما الصرح العلمي جامعة الحسين بن طلال"، وأكد آل خطاب على تعاون "البلدية واللامحدود مع مديرية تربية معان من خلال الرياضة المدرسية، والتي تؤمن بتمكين الشباب ومنحهم القدرة على التنافس أينما كانوا محليا وعربيا وعالميا"، وأضاف أن "الشباب استطاعوا أن يستوعبوا رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين ويتبناها ويتعامل معها"، وقال "علينا تزويدهم بالتوجه المناسب وغرس الثقة لديهم باعتبارهم المحرك الرئيسي في التغير ولديهم العديد من الأفكار والمساهمات لأخذ زمام المسؤولية وبناء شخصيتهم الخاصة وبالتالي بناء مجتمعاتهم في إطار من الحرص على التطوير والتحديث بما يتوافق مع المتطلبات المحلية والمتغيرات الدولية"، ضاربا على ذلك مثالا عندما بدأ مؤخراً هو وزملاؤه في العمل البلدي، فما كان بتعزيز الخطى ومساندة البلدية هم الشباب المتطوع الطموح في هذه المحافظة، والذين ندين لهم بالفضل الكبير.

وأشار إلى توجه النية للبلدية -إذا ما توفرت الإمكانيات- باستحداث قسم يعنى بالنشاطات الرياضية والشبابية المختلفة، وتكون مهام هذا القسم التخطيط وتقديم كل الدعم اللازم لجميع الأنشطة الرياضية المنوي إقامتها وتنظيمها من قبل البلدية، واستطرد قائلاً إن "وجود مثل هذا القسم سيساعد بشكل كبير على ترتيب أمور الرياضة بشتى أشكالها المختلفة من خلال تنظيم البطولات المحلية، والتي ستقوم البلدية بتنظيمها بالتعاون مع الأندية الرياضية والمراكز الشبابية في المحافظة".

التعليق