الفلسطينيون يطلون على القدس تلفزيونيا من مبنى الهلال الأحمر

تم نشره في السبت 28 شباط / فبراير 2009. 09:00 صباحاً
  • الفلسطينيون يطلون على القدس تلفزيونيا من مبنى الهلال الأحمر

رام الله- تغلب الفلسطينيون على عدم تمكنهم من بث فترة تلفزيونية مفتوحة من القدس بمناسبة اختيار المدينة المقدسة عاصمة للثقافة العربية لعام 2009، فاختاروا مبنى الهلال الأحمر الفلسطيني في رام الله وحولوا طابقه الحادي العشر المُطل على القدس إلى ستوديو للبث.

وقال المُخرج الفلسطيني محمود كامل مُخرج تفاصيل عملية البث المتواصل التي انطلقت يوم أمس الساعة الثانية عشرة ظهرا حتى التاسعة مساء، من خلال حيز فضائي خصصه اتحاد الإذاعات العربية "كنا نتمنى ان يكون بثنا من القدس ولكن كما ترى فالقدس حاضرة هنا من خلال الديكورات التي تشير إلى سورها القديم وبواباتها العتيقة وهذه المواد التراثية التي تحكي بعض تاريخ هذه المدينة".

وأضاف فيما كان يضع اللمسات الأخيرة على استوديو البث المخصص لاستقبال السياسيين والأدباء والكُتاب والذين يتحدثون عن تاريخ المدينة المقدسة، إضافة إلى التقارير المصورة عن التغيرات التي تشهدها وأوضاع سكانها "كان بث يوم أمس نتاج عمل استمر أربعة شهور.. سننقل المشاهدين عبر أكثر من 34 فقرة مختلفة في رحلة عبر تاريخ المدينة وما تتعرض له من مخاطر في الوقت الراهن".

وعملت السلطات الاسرائيلية خلال السنوات الماضية على عزل مدينة القدس عن محيطها الفلسطيني عبر جدار اسمنتي يرتفع ثمانية أمتار، وأبقت الدخول إليها ممكنا عبر أربع بوابات رئيسية تمثل نقاط عبور يحق للفلسطينيين من سكان الضفة الغربية أو غزة عبورها بعد حصولهم على تصاريح خاصة، وهي محدودة وتكون بالعادة من أجل تلقي العلاج في مستشفيات المدينة.

ويسعى الفلسطينيون إلى تحدي الحصار المفروض على المدينة التي أقر وزراء الثقافة العرب الاحتفال بها في العام 2009 عاصمة للثقافة العربية، في تقليد سنوي يحتفل فيه كل عام بعاصمة عربية مختلفة.

وقال "سنقدم للجمهور تقارير مصورة عن أماكن تاريخية كثيرة.. أبواب القدس وأسوارها ومكتباتها وشوارعها وأحياؤها وحياة الناس فيها وما يعانونه من الجدار وسحب الهويات منهم من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي".

وقال اسماعيل التلاوي رئيس لجنة التنسيق الفلسطينية العربية لاحتفالية (القدس عاصمة الثقافة العربية 2009) لرويترز "هذا البث سيكون لاستفزاز المشاهد ودعوته للبحث عن مزيد من المعلومات عن المدينة المقدسة لن نكون قادرين على مدار تسع ساعات من تغطية كل الجوانب المتعلقة بتاريخ المدينة وحاضرها ومستقبلها".

ودعا التلاوي كل الفضائيات العربية للمساهمة في هذا الحدث المتميز "بعيدا عن التجاذبات السياسية سواء العربية أو الفلسطينية" حيث سيكون متاحا بشكل مجاني أمام الجميع. 

وقال "نجحنا في لجنة التنسيق الفلسطينية العربية لاحتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية في الحصول على موافقة خمس عشرة صحيفة فلسطينية وعربية من اجل تخصيص احدى صفحاتها لمواد حول مدينة القدس ترسل بها اللجنة في كل يوم خميس حتى نهاية العام".

وأضاف "هذه الصفحة تبث بشكل مجاني من الصحف ونأمل ان تنضم صحف عربية أخرى لنا من كل الدول العربية لإيصال رسالة القدس الاعلامية".

وضمت الصفحة التي بثت أول من أمس معلومات عن انطلاق احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية في الحادي والعشرين من آذار (مارس) القادم ومستوى الوفود العربية المشاركة اضافة الى مقال حول فترة البث المفتوحة، وأخرى عن تحويل بيوت فلسطينية في القدس إلى بيوت ثقافة عربية، وكذلك مواد حول المسجد الاقصى والوجه الثقافي لمدينة القدس بمشاركة كتاب فلسطينيين وعرب.

وبالفعل نشرت صحيفة الشروق اليومية في تونس صفحة خاصة عن القدس تضمنت صورا للمدينة، وأخبارا عن احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية، من بينها خبر عن قائمة المدعوين لحضور التظاهرة يتقدمهم عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية ووزارء الثقافة العرب.

وقالت هيئة تحرير صحيفة الشروق انها اطلقت هذه الصفحة المخصصة للقدس "انحيازا لأقرب نقطة بين السماء والأرض .. نقطة ارتكازنا الأعلى والأغلى القدس مدينة الله.. انحيازا للحق والحقيقة على أرض الرسالات السماوية إلى البشر.. بلادنا الجامحة والطامحة إلى نيل حريتها غير منقوصة كاملة مطمئنة".

التعليق