خفض النفقات في بطولة العالم مفتاح دخول فريق أميركي

تم نشره في الجمعة 27 شباط / فبراير 2009. 10:00 صباحاً

فورمولا 1

 

لندن- سيلقى دخول فريق أميركي ناجح إلى بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات ترحيبا من الجميع في هذه البطولة لكنه لن يكون احتمالا واقعيا إلا إذا انخفضت تكاليف المشاركة في 2010.

وقد يعتبر البعض أنه من الجنون الدخول بفريق جديد إلى البطولة في وقت تسعى فيه الشركات الاميركية لتقليص نفقاتها وتعاني فيه حتى الفرق التابعة لشركات مصنعة للسيارات لجذب داعمين وتجاهد من أجل البقاء.

لكن رغم ذلك بدا كين اندرسون رئيس فريق يو.اس.اف 1 ومديره الرياضي بيتر ويندسور الصحافي الذي سبق له العمل كمدير لفريق وليامز متفائلين لدى الكشف عن مشروعهما الجريء يوم الثلاثاء الماضي.

وتدور الفكرة حول إنشاء فريق يكون مقره في مدينة تشارلوت بولاية نورث كارولاينا ويتكون من أكثر من مئة فرد وتعيين سائقين اميركيين للحاق بفرق أخرى مثل فيراري ومكلارين المنتميان للقارة الاوروبية في 2010.

وقال ويندسور إن بيرني ايكلستون مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم لسباقات فورمولا 1 عبر عن تأييده للفكرة التي لقيت كذلك تشجيعا من الاتحاد الدولي للسيارات.

وإضافة إلى ذلك قدم ماريو اندريتي آخر سائق أميركي شارك في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 والسائق ألاميركي الوحيد الباقي على قيد الحياة ممن شاركوا في البطولة تأييده للفريق وقال لمحطة سبيد التلفزيونية "هذا أفضل خبر يمكن أن أسعى إليه كمشجع حقيقي لبطولة فورمولا 1. سيكون خبرا رائعا بالنسبة للبطولة أيضا."

وقال مارتن وايتمارش المدير التنفيذي لفريق مكلارين إن فريقا مقره في اميركا سيكون بمثابة "سيارة رائعة ستمكن جميع حملة الأسهم في بطولة فورمولا 1 من القيام بحملات ترويجية وتجارية في اقتصاد يبقى الأكبر في العالم."

وأضاف في تصريح لموقع اوتوسبورت دوت كوم على الانترنت "لذلك السبب وحده نرحب نحن في مكلارين بجهود بيتر ويندسور وكين اندرسون."

وسيكون العثور على تمويل أكبر تحد يواجه فريق يو.اس.اف 1. وكان سوبر اجوري الذي دعمته هوندا آخر فريق جديد يشارك في البطولة في 2006 قبل أن ينحل بسبب نقص التمويل في ابريل نيسان 2008.

ومنذ ذلك الوقت ازدادت البيئة التجارية صعوبة. كما لم يعد هناك أي سباق في البطولة يقام في اميركا الشمالية رغم أن ايكلستون وفرق البطولة يعملون على إصلاح ذلك. أضف إلى ذلك عدم وجود أي سائق أميركي في البطولة.

وقال وايتمارش "الوضع صعب حاليا فيما يخص العثور على رعاة. لذلك لن يكون الوضع سهلا بالنسبة لبيتر وكين.. لكن ما لا يقبل الشك هو أن مثل هذا المشروع سيكون ذا جدوى إذا طبق برنامج لخفض النفقات يشرف عليه الاتحاد الدولي للسيارات ورابطة فرق بطولة فورمولا 1."

وحين شارك فريق تويوتا في البطولة كفريق جديد كليا في 2002 كان على الفريق إيداع 48 مليون دولار. لكن ذلك الشرط لم يعد يطبق مع وجود ثلاثة أماكن شاغرة ممكنة لفرق في البطولة.

كما أصبحت مشكلة تكاليف المشاركة قريبة من الحل بعد أن وعدت رابطة البطولة الفرق المستقلة بتقديم حزمة تتضمن محركا وعلبة تروس مقابل 6.5 مليون يورو (8.33 مليون دولار) في الموسم اعتبارا من 2010 عوضا عن مبلغ تراوح بين 20 و30 مليونا في السابق.

وإذا نجح ماكس موسلي رئيس الاتحاد الدولي للسيارات في خطته فستكون فرق البطولة اعتبارا من 2010 قادرة على المشاركة بميزانية تبلغ 50 مليون يورو اعتبارا من العام المقبل لكن الخطة ستتضمن أيضا بعض التغييرات في القواعد الأساسية لم يتفق عليها حتى الآن.

ويعني هذا أنه سيبقي على الفرق الجديدة المحتمل مشاركتها في البطولة توفير 64 مليون دولار كميزانية سنوية للمنافسة مع فرق نهمة لأموال الرعاية الآخذة في التراجع.

ويواجه فريق رينو الفرنسي الذي سبق له الفوز باللقب فجوة كبيرة في ميزانيته بعد قرار شركة اي.ان.جي الراعية له الانسحاب في نهاية العام بينما يحتمل أن يكون فريق هوندا إذا نجح في البقاء في حاجة ماسة لرعاة.

وقدم ويندسور واندرسون تفاصيل مالية محدودة إضافة للإعلان عن بيع حصة صغيرة وامتلاكهما لرأس المال اللازم للاستمرار.

وقال ويندسور "الركود ساعدنا على نحو ما. أقول لمن يتساءلون عن المال الذي نملكه والتسهيلات التي تتوفر لنا إن هذا لن يحدث مع فريق يو.اس.اف 1. امتلكنا دائما منهجا مختلفا وسيصبح هذا المنهج واضحا بمرور الوقت في نهاية العام."

وأضاف اندرسون أن بعض التكنولوجيا المستخدمة في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 جاءت من الولايات المتحدة وهناك كم هائل من الخبرة المحلية كما أن مدينة تشارلوت هي معقل بطولة ناسكار لسباقات السيارات في الولايات المتحدة إضافة لانحفاض تكلفة الأعمال في الولايات المتحدة عنها في اوروبا.

حقائق عن المشاركة الاميركية ببطولة العالم لسباقات فورمولا

 فاز سائقون اميركيون بسباقات وألقاب في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات في السابق لكن الفرق الاميركية لم تحقق أي نجاح في البطولة.

وفيما يلي نظرة على المشاركة الاميركية في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات عقب الإعلان يوم الثلاثاء الماضي عن التخطيط لدخول فريق يو.اس.اف 1 الاميركي في البطولة اعتبارا من 2010.

* توج سائقان اميركيان بلقب بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات رغم أن السائق الراحل فيل هيل (الذي فاز به مع فريق فيراري في 1961) كان الوحيد الذي ولد في اميركا. والآخر كان ماريو اندريتي الايطالي المولد (الذي فاز باللقب مع فريق لوتس في 1978).

* تحقق الفوز بأكثر من نصف سباقات البطولة باستخدام إطارات اميركية. وشاركت شركة جوديير في البطولة من 1965 وحتى 1998 وتحقق بها 368 انتصارا بينما حقق السائقون 49 انتصارا بإطارات فايرستون.

* الولايات المتحدة هي البلد صاحب أكبر عدد من الحلبات استضاف سباقات في بطولة العالم عبر السنين. ولم يقم أي سباق في البطولة منذ استضافت حلبة انديانابوليس سباقا في 2007.

* كان أول أميركي يخوض سباقات البطولة هو هاري شيل في 1950 بموناكو. وأدرج سباق اندبانابوليس 500 في البطولة لمدة 11 عاما رغم أن معظم سائقي سباقات الجائزة الكبرى لم يشاركوا فيه.

* كان فوز دان جيرني بسباق في حلبة سبا البلجيكية في 1967 الأول لفريق أميركي رغم أن مقره كان في بريطانيا. وفي 1965 منح السائق ريتشي جينثر فريق هوندا أول انتصار له في البطولة.

* ماريو اندريتي هو واحد من أربعة سائقين فقط انطلقوا من المركز الأول في أول سباق يخوضوه في البطولة.

* فاز فريق مكلارين بأول لقبين له في البطولة في 1974 و1976 وهم يضم في صفوفه سائق أميركي هو تيدي ماير.

* دخل فريق بارنيلي الذي أسسه بارنيلي جونز إلى البطولة في 1974 وشارك في 16 سباقا قبل انسحابه في 1976. وفاز الفريق بست نقاط.

* ودخل فريق بنسكي الذي أسسه روجر بنسكي إلى البطولة في 1974 وبقي حتى 1977. وفاز الفريق بسباق جائزة النمسا الكبرى مع البريطاني جون واطسون في 1976.

* شارك فريق شادو الذي كان أحد أقوى الفرق في بطولة كانام في اميركا الشمالية في بطولة فورمولا 1 بين 1973 و1980. واحتل الفريق المركز السادس في الترتيب العام.

* مثل السائق الاميركي كارل هاس فريق لولا في 1985 و1986 إلى جانب السائق الاسترالي الان جونز.

* كانت آخر محاولة للمشاركة بفريق أميركي في البطولة عن طريق جيرني وهيل في 2002. وتخلى الاثنان لاحقا عن المشروع بسبب الظروف التي "كانت في معظمها تتعلق بالاقتصاد."

التعليق