كتاب "مع الحركات الإسلامية في العالم" قراءة بانورامية عبر الرحلة والمعايشة

تم نشره في الخميس 26 شباط / فبراير 2009. 10:00 صباحاً
  • كتاب "مع الحركات الإسلامية في العالم" قراءة بانورامية عبر الرحلة والمعايشة

 

عمان-الغد- "مع الحركات الإسلامية في العالم رموز وتجارب وأفكار" هو جديد الباحث المصري المختص في شؤون الحركات الإسلامية حسام تمام.

الكتاب الذي صدر هذا العام عن مكتبة مدبولي بالقاهرة، هو حصيلة عدد من الرحلات قام بها المؤلف لبعض البلدان التي تنشط فيها أهم الحركات الإسلامية سواء من حيث القوة والتأثير أو من حيث القدرة على الاجتهاد والتجديد.

حسام تمام الذي صدر له قبل ثلاث سنوات عن مكتبة مدبولي أيضا كتابه "تحولات الإخوان المسلمين تفكك الايدولوجيا ونهاية التنظيم" فضل في كتابه الجديد أن يكتب عن الحركات الإسلامية من خلال الاقتراب والمعايشة من دون الاقتصار على الحالة المصرية.

وجاء الكتاب ليشتبك مع عدد من الأفكار والتجارب والرموز الحركية الإسلامية المثيرة للنقاش والجدل في أنحاء مهمة من العالم الإسلامي من المغرب غرباً إلى ماليزيا شرقا، ومن تركيا شمالا إلى السودان جنوبا.

ويقول الكاتب "بعض البلاد زرتها أكثر من مرة فكانت فرصة لأن أتعرف عن قرب على بعض تجارب الحركات الإسلامية وخبراتها في هذه البلاد فكان هذا الكتاب".

يفتتح حسام تمام كتابه بقراءة في معركة "النبوءة والسياسة" التي اندلعت قبل عامين بين "العدل والإحسان" والدولة المغربية بسبب "منام" تداولته الجماعة عن حدث عظيم سيغير المغرب فكان المنام إيذانا بمعركة سياسية حاسمة تصدرت واجهة المشهد السياسي في بلد يفتخر بأنه أرض الأولياء مثلما المشرق أرض الأنبياء.

ومن المغرب أيضا يقدم المؤلف قراءة لمشروع حركة التوحيد والإصلاح وحزب العدالة والتنمية في إدارة العلاقة بين المجالين الدعوي والسياسي، عبر تجربة واقعية يراها الكاتب كنموذج يستحق الاستفادة منه، خصوصا في الحالة المصرية التي تعاني الخلط بين المجالين، كما يتوقف المؤلف عند ما يعتبره تراجعا لنموذج العدالة والتنمية التركي الذي يظل يلهم ويلهب خيال عدد من قادة حزب العدالة والتنمية المغربي.

ومن موريتانيا يرصد المؤلف تجربة نادرة قام بها عدد من الشباب الصوفي المتأثر بخبرة الحركة الإسلامية للتقريب بين الصوفية والفقهاء، وضمت عددا من قيادات الطرق الصوفية والحركات الإسلامية من منطقة غرب أفريقيا.

كما يحلل في دراسة أخرى الحركة الإسلامية الموريتانية من زاوية علاقتها بالتحديث، ويطرح الكاتب وجهة نظره الخاصة والجديدة التي يقدم فيها الحركة الإسلامية كإجابة عن سؤال التحديث في بلد غارق في التقليد الذي تحاول الحركة تجاوزه ولكن على أرضية دينية.

ومن السودان دراسة عن تأثيرات عملية التحديث والعصرنة في الطرق الصوفية التي يفترض كونها نموذجا للتقليد الإسلامي، ويتوقف عند دخول ثقافة الإدارة والترفية والمتعة أو ما يمكن تسميته بالبروتستانتية الإسلامية.

ومن ماليزيا يقدم المؤلف خلاصة رحلته للتعرف على مشروع الإسلام الحضاري الذي دعا إليه الزعيم الماليزي مهاتير محمد قبل مغادرته السلطة، وهو مشروع بالغ الأهمية يقدم له المؤلف عرضا وافيا وتحليلا نقديا ينتهي منه إلى وصفه بكونه "مشروع الرأسمالية المسلمة في دولة أقليات!".

ويخص تمام الحركة الإسلامية التركية بثلاث مقالات موسعة، تتناول الأولى منها التجربة الاقتصادية للإسلاميين، وكيف كانت مدخلا مهما للحركة الإسلامية لتجاوز التضييق بل والمنع السياسي.

 وتتناول الثانية الانقسام داخل الحركة الإسلامية بين "الأربكانية" و"الأردوغانية" على أساس مشروع كل منهما تجاه أميركا والغرب، ثم ترصد الأخيرة ما اعتبره المؤلف ظاهرة التوجه نحو اليسار لدى قطاع مهم من المثقفين الإسلاميين الأتراك.

ويحتل تنظيم القاعدة جزءا مهما من الكتاب فيتوقف المؤلف عند "فخ القاعدة!" الذي أوقع أميركا في وحل المنطقة من خلال قراءة في استراتيجية القاعدة التي كانت قد أعلنتها حتى قبل تفجيرات 11 سبتمبر لاستدراج أميركا، كما يرصد المعركة الخفية وغير المعلنة بين القاعدة وإيران، ثم يرصد ما قال أنه تراجع للنفوذ المصري في التنظيم الذي كانت معظم قياداته وكوادره مصرية.

ومن الحالة الإسلامية المصرية في تشابكاتها الخارجية، يتوقف الكاتب عند ظاهرة "المراجعات" وتأثيراتها المستقبلية على الحركات الإسلامية الجهادية وعلى العنف الإسلامي عموما، ويتبنى أطروحة مخالفة لكل ما جرى من احتفاء بالمراجعات، فيرى أنها لن تكون مهمة في استشراف المستقبل.

ويشتبك تمام مع السؤال الذي شاع بعد صعود حركة المقاومة الإسلامية في فلسطين: هل تهدد حماس الأمن القومي المصري؟ ليحلل طبيعة العلاقة بين الحركة والإخوان المسلمين في مصر رافضا منطق التعامل مع حماس كذراع للإخوان يمكن أن يؤثر على الأمن القومي المصري.

ثم يتوقف عند عدد من أبرز الشخصيات الإسلامية التي تمثل مفاتيح لفهم الحالة الحركية والإسلامية عموما في بلدانها، فيكتب عن سعد الدين العثماني الذي تولى طيلة عشر سنوات كاملة الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية الإسلامي المغربي، وعبد الإله بنكيران أهم زعماء الحركة الإسلامية المغربية.

ويكتب كذلك عن حسن الترابي أكثر الشخصيات الإسلامية إثارة للجدل في السودان وخارجه الذي يرى المؤلف أنه ربما كان أفضل مفكر في العالم الإسلامي، وأسوأ سياسي فيه ايضا!، ويكتب عن الأصول الإسلامية لرئيس الوزراء الماليزي الحالي عبدالله بدوي.

 ويقدم قراءة لشخصية المفكر الحركي اللبناني فتحي يكن صاحب فكرة المتساقطين على طريق الدعوة وما تركته من تأثيرات سلبية في التكوين الحركي، كما يحاول التعرف على الاستراتيجية التي يتبعها أيمن الظواهري منظّر القاعدة، وذلك عبر تحليله لشخصيته وخطاباته الدورية، ويتوقف عند شخصية مجهولة ومفتاحية في قراءة المشهد السلفي في مصر، وعلاقته هو ومحمد رشاد غانم تاجر الأنتيكات بمدينة الإسكندرية.

الفصول الأخيرة للكتاب تعالج الحالة الإسلامية بشكل عام فتستشرف مستقبل العلاقة بين الحركات الإسلامية وأميركا عبر دراسة تاريخية للعلاقة وتطوراتها، كما تلتقط ظاهرة أحزاب "العدالة والتنمية" الإسلامية التي اجتاحت عددا من بلدان العالم الإسلامي ليتوقف عند تحولات مهمة للحركة الإسلامية ينتقل فيها من الطرح السياسي المتعلق بالهوية إلى الطرح الاجتماعي المهتم بقضايا التنمية.

ويتوقف تمام عند ما يسميه "الزمن السلفي!" طارحا أهم الإشكاليات التي تتصل بالصعود السلفي في العالم الإسلامي الذي يؤشر على أن السلفية صارت الأطروحة الأقوى والأكثر دينامية في هذه اللحظة.

 ويختتم المؤلف كتابه بقراءة في الأطروحة الغربية التي شاعت "نهاية الإسلام السياسي" فيرصد أهم كتاباتها مقدما نقدا لبعض أفكارها وطارحا لبعض التعديلات عليها.

والكتاب بمجمله يتناول القضايا والأفكار والمواقف التي تشغل بال العقل الإسلامي المعاصر في محاولته التكيف مع الواقع والتعامل معه وتجاوزه وصناعته.

التعليق