"اليونسكو" تحذر من اندثار2500 لغة في العالم

تم نشره في الجمعة 20 شباط / فبراير 2009. 10:00 صباحاً

 

باريس- أظهرت الطبعة الجديدة من "أطلس لغات العالم المعرضة لخطر الاندثار" التي أصدرتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) أمس الخميس في باريس أن حوالي 2500 لغة من إجمالي 6000 لغة في العالم معرضة لخطر الاندثار حاليا.

وقال مدير عام اليونسكو كويتشيرو ماتسورا إن "اندثار لغة يعني في الوقت ذاته اختفاء تراث ثقافي بداية من القصص الأسطورية وحتى الأمثال والنكات".

وذكرت اليونسكو أن هذا الأطلس جاء ثمرة تعاون دولي لأكثر من 30 عالم لغويات من أنحاء العالم بعضهم شارك بالفعل في النسختين السابقتين من الأطلس.

جدير بالذكر أن رئيس تحرير الأطلس هو كريستوفر موصلي والذي تتضمن أعماله "موسوعة لغات العالم المهددة بالاندثار".

وقال موصلي إن حوالي 200 لغة اندثرت خلال الأجيال الثلاثة الماضية.

واندثرت "إياك" لغة ولاية ألاسكا بوفاة آخر متحدثيها وهي ماري سميث جونز العام الماضي.

وقال موصلي إن أكثر الأسباب الشائعة وراء اندثار لغة هي الحروب والنزوح الإجباري. وتندثر اللغات أيضا نتيجة استبدال المهاجرين لغة الوطن الجديد بلغتهم الأصلية للتوحد بشكل أفضل مع المجتمع.

ومع ذلك فإن هناك النقيض أيضا ولاسيما في استراليا حيث أصبح صغار السن يتحدثون اللغات المهددة بالاندثار الآن وهو ما أدى إلى شيوع الأمل في إنقاذ اللغات الأصلية.

كما أن المناطق التي تتميز بالتعدد اللغوي مثل ميلانيزيا وافريقيا جنوب الصحراء وأميركا الجنوبية أيضا هي أكثر المناطق التي تتعرض لغاتها لخطر الاندثار.

ولكن كل منطقة في العالم بها لغات معرضة لخطر الاندثار. وفي فرنسا على سبيل المثال وصف الأطلس 13 لغة بأنها "مهددة بشدة".

التعليق