"نبضات أردنية إلى غزة": معرض يجسّد معاني التضامن مع أهالي القطاع عبر الفن

تم نشره في الأحد 8 شباط / فبراير 2009. 10:00 صباحاً
  • "نبضات أردنية إلى غزة": معرض يجسّد معاني التضامن مع أهالي القطاع عبر الفن

 

غسان مفاضلة

عمان- جسد معرض "نبضات أردنية إلى غزة" معاني التضامن مع أهالي القطاع عبر الفن التشكيلي بتوجهاته وتعبيراته المختلفة، والذي جاء نتاج ورشة عمل أقامتها وزارة الثقافة بالتعاون مع رابطة التشكيليين الأردنيين في مركز تدريب الفنون إبان العدوان الإسرائيلي على غزة.

وشارك في المعرض، الذي افتتحته مندوبة عن رئيس الوزراء وزيرة الثقافة نانسي باكير الخميس الماضي في صالة فخر النساء زيد بالمركز الثقافي الملكي، فنانون اردنيون وعراقيون وطلبة من معهد تدريب الفنون، وعدد كبير من الاطفال.

وتميزت الورشة بمناخها التفاعلي مع الحدث عبر الانخراط بالرسم من المشاركين الذين لم يمارس العديد منهم الرسم من قبل، ووجدوا في التعبير التشكيلي طريقة مباشرة في التعبير عن ذواتهم وعن الاحتجاج على المجازر الإسرائيلية في غزة.

وطافت الوزيرة بمصاحبة المشاركين في أعمال المعرض، التي زادت على 50 عملاً وهي تناقش مع الفنانين لوحاتهم، قائلة "هؤلاء الفنانون عبروا عن رأيهم بما جرى في غزة أولاً، ثم لما حدث لإخواننا هناك من قصف وتدمير"، لافتة إلى أنّ العدوان على غزة لم يستطع أنْ يدمر إرادة الإنسان ذاتها.

وأتيح لزوار المعرض شراء اللوحات الفنية بالأسعار المُعلنة على كل لوحة، وأحياناً شراؤها بأسعار تزيد على ذلك، خاصة وأنها ستخصص لدعم الأشقاء في غزة.

وتعتزم الوزارة تنظيم هذا المعرض في مختلف محافظات المملكة بهدف ربط التلاحم والتعاطف الأردني مع الفلسطينيين في غزة بالمشاعر التي تترجمها الريشة والألوان على القماش.

وسيتم إصدار كتاب بهذه المناسبة يضم الأعمال المشاركة في المعرض، بحيث يصار إلى توزيعه على الوزارات والدوائر والمؤسسات المحلية المختلفة والقطاع الخاص ووسائل الصحافة الإعلام والسفارات العربية والأجنبية والهيئات الدولية والإقليمية في الأردن والهيئات الثقافية والأدبية والفنية والفكرية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاعات النسائية والشبابية.

وقالت باكير خلال تطوافها على لوحات المعرض إن الوزارة ستستمر في تطوير الفعاليات والنشاطات، لافتة إلى أن للثقافة دورا أساسيّا في شرح القضية الفلسطينية وعدالتها.

رئيس رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين الفنان غازي انعيم اعتبر المعرض "وثيقة تضامنية مع الأشقاء في غزة، ووثيقة إدانة للحرب والدمار والمجازر التي ارتكبها الصهاينة في غزة نفسها".

التعليق