أغنياء هونج كونج يخسرون أكثر من نصف ثرواتهم

تم نشره في السبت 7 شباط / فبراير 2009. 09:00 صباحاً

 

هونج كونج- خسر أغنى 40 رجلا في هونج كونج اكثر من نصف اجمالي ثراوتهم مع بلوغ الركود الاقتصادي ذروته في المرفأ الرأسمالي الذي يعمل فيه المليارديرات بحرية إلا أن لي كا شينج ما يزال في مقدمة المشهد.

وقالت مجلة فوربس في قائمتها "لأغنى 40 رجلا في هونج كونج" لعام 2009 أن لي، الملقب "سوبرمان"، شهد نصف ثروته تقريبا وهي تذهب عنه ليتبقى معه 16.2 بليون دولار.

عمل لي (80 عاما) رئيس شيونج كونج هولدنجز وهوتشيسون وامبوا، والذي هرب من الصين عندما كانت تحت الاحتلال الياباني عام 1940، في صناعة الورود البلاستيكية وبنى امبراطورية تجارية عالمية متنوعة.

وتراجعت ثروات أغنى 40 رجلا في هونج كونج من 179 بليون دولار قبل عام واحد إلى 82 بليون دولار وفقا لتقديرات فوربس، وانخفض عدد المليارديرات من اكثر من 40 الى 19.

وجاء في المركز الثاني بالقائمة الاخوة كوك، وولتر وريموند وتوماس، الذين يرأسون صن هونج كاي للعقارات بثروة خالصة قيمتها 10.8 بليون دولار. وانخفضت ثروتهم بنسبة 55 بالمائة بسبب الأزمة المالية.

في الوقت نفسه شهد الملياردير لي شاو كي (81 عاما) والمعروف بأنه وارن بافت اسيا تضاؤلا في ثروته من سوق الاسهم مع تراجع بورصة هونج كونج ليفقد 14 بليون دولار من ثروته. وما يزال يحتل المركز الثالث بين أغنى رجال هونج كونج بثروة قيمتها تسعة بليونات دولار.

وتراجعت ثروة ستانلي هو (87 عاما) ملك نوادي مكاو للقمار بنسبة 89 بالمائة لتصل إلى بليون دولار فقط في عام حزين، ليهبط من المركز الخامس في القائمة إلى التاسع عشر.

وبلغت ثروة ريتشارد ابن لي كا شينج الشهير باسم "سوبربوي" والذي يشهد حاليا مساعي لخصخصة مرفق الاتصالات المسيطر في المدينة (بي.سي.سي. دبليو) 1.1 بليون دولار واحتل المركز السادس عشر.

وممن يبدو أنه أحد المستفيدين من الازمة مايكل تشان صاحب سلسلة المطاعم الصينية كافيه دو كورال. فمع تحول متناولي العشاء بشكل متزايد إلى العشاء الاقتصادي احتل تشان المركز الخامس والثلاثين في القائمة التي يدخلها للمرة الأولى وبلغت ثروته 560 مليون دولار.

واحتل قطب الاعلام والمنتقد المفوه للصين ومناصر الديمقراطية جيمي لاي المركز الثالث والثلاثين بثروة بلغت 660 مليون دولار.

التعليق