"حجاب الحب" فيلم مغربي يثير جدلا واسعا لتناوله تناقضات المحافظة والمعاصرة

تم نشره في الخميس 5 شباط / فبراير 2009. 09:00 صباحاً

الرباط- اعتبر مخرج أن فيلمه "حجاب الحب" ينقل واقعا مغربيا يتمثل في حيرة عدد من الفتيات المغربيات بين الالتزام الديني والانفتاح على الحياة العصرية بمظاهرها الأوروبية.

وقال عزيز السالمي مخرج فيلم "حجاب الحب" الذي لاقى انتقادات واسعة وأثار كثيرا من الجدل في المغرب بسبب تناوله موضوع فتاة تضع الحجاب وتقيم علاقة غرامية مع شاب يرفض أن يتزوجها بعد أن تحمل طفلا منه "لا أقصد الإساءة في فيلمي إلى المحجبات لكنني أردت من خلال الفيلم إثارة نقاش حول التناقضات التي يعرفها المجتمع المغربي بين المحافظة والحداثة".

وأضاف "لم أمس جوهر الموضوع المتحجبات الملتزمات دينيا عن قناعة. أثرت فقط موضوع توظيفه لغاية ما كالتي تضع الحجاب من أجل الظهور بمظهر الملتزمة حتى تجد زوجا مناسبا".

وعن اختيار البطلة "البتول" متحجبة وإقامتها علاقة غرامية مع "حمزة" يقول "إن البطلة في الأصل كانت تضع الحجاب بطريقة مناسباتية كعدد من الفتيات داخل مجتمعنا، يضعنه في رمضان ويتخلين عنه بعد ذلك، لكن البتول بعد أن تتعرف على حمزة وتدخل في مغامرة عاطفية معه تقرر الإبقاء على الحجاب لتكفر عن ذنوبها وتبقى تتقاذفها عواطفها الجياشة تجاه حمزة والتزامها الديني".

ومن هنا فالفيلم الذي يعرض حاليا في القاعات السينمائية المغربية يتناول"موضوع خمس نساء لكل منهن موقف خاص من الحجاب".

وثار عدد من النقاد بخاصة الإسلاميين على السالمي بعد عرض فيلمه"حجاب الحب" الذي اعتبر أول فيلم مغربي يتناول ظاهرة الحجاب، وطالبوا بمنعه معتبرين المخرج وظف الحجاب بطريقة تسيء إلى الإسلام.

وقال السالمي الذي أقام بفرنسا لفترة طويلة إنه بقي يصور في الشارع العام المغربي لمدة يوم تقريبا فقط الفتيات المتحجبات ليدرس فكرة الفيلم جيدا "فذهل لهذا التحول في المجتمع المغربي.. فئة واسعة من الفتيات المغربيات يضعن الحجاب بألوان زاهية مغرية وشعر مكشوف وملابس موضة ضيقة ومثيرة".

وأضاف "الموضة أصبحت تتحكم بشكل كبير في الحجاب. لم يعد ذلك الحجاب الذي عرفناه في الثمانينيات من القرن الماضي إبان الثورة الاسلامية الايرانية حيث كان صارما".

ويتحدث الفيلم عن البتول (28 عاما) وهي فتاة متعلمة وجميلة "حياة بلحلوفي ممثلة فرنسية من أصل جزائري"، تقع في غرام حمزة "الممثل المغربي يونس ميكري"، فيعيشان قصة حب جارفة لم يكتب لها النجاح وتنتهي بالفراق.

لكن البطلة التي تضع حجابا تحمل من صديقها ويرفض الزواج منها لاعتقاده أن الطفل وسيلة للضغط عليه من أجل الزواج منها، فتقرر تربية طفلها متحدية المجتمع وأعرافه. ومن هنا حسب المخرج جرأة الفيلم في حسم الخيارات واتخاذ المواقف "وليس في إبراز جزء عار من امرأة."

وقال السالمي مدافعا عن فيلمه "الجرأة في المغرب هي إبراز مفاتن امرأة عارية.. الجرأة هي أن تأخذ موقفا وتدافع عنه. أن تناضل من أجل هدف في الحياة."

وهذا أول فيلم مطول للسالمي الحاصل على الدكتوراه في المسرح من جامعة السوربون بفرنسا العام 1994.

ومثل السالمي في عدد من الاعمال المسرحية والسينمائية، كما أخرج عددا من المسرحيات والأفلام القصيرة مثل "على جناح السلامة" و"عايدة" و"معطف أبي".

وحاز الفيلم على جائزة أحسن سيناريو في المهرجان المغربي العاشر للفيلم بطنجة في كانون الأول (ديسمبر) الماضي. كما حاز على جائزة أحسن دور نسائي.

وبدأ عرض الفيلم في المغرب لأول مرة في نهاية الشهر الماضي.

وقال السالمي "حتى خصوم الفيلم يعترفون بأنه واقعي لدرجة أن احدهم قال لي "حتى ولو كان هذا واقع كان عليك أن تستره".

وقال بأن "التابوهات ماتزال موجودة والمنطق المسيطر هو التستر من واجبي كمواطن أولا وكفنان أن أتحدث عن الظواهر التي تبدو غريبة أو شاذة في المجتمع".

التعليق