صدور العدد التجريبي من مجلة "العرب والعالم"

تم نشره في الأربعاء 4 شباط / فبراير 2009. 10:00 صباحاً

عمان - الغد - صدر عن مركز العرب والعالم للدراسات والإعلام ومقره عمّان، العدد التجريبي من مجلة "العرب والعالم" وهي دورية شاملة، سياسية فكرية ثقافية اقتصادية واجتماعية، تهدف إلى أن تكون جسراً بين أبناء جناحي الوطن العربي، مشرقه ومغربه، وهمزة وصل بين محيطه وخليجه.

وتتوخى المجلة في لغتها أن تكون موضوعية رصينة تخاطب بها المواطن العادي، كما تخاطب المثقف الجاد وصانع القرار سواء بسواء.

تعالج المجلة مختلف القضايا التي تهم الدول العربية، البينية والإقليمية والدولية، وتتوقف أمام الأحداث الساخنة التي تشهدها مناطق متعددة في العالم.

العدد التجريبي للمجلة جاء بشكل يعكس اهتمامات المجلة، ويبرز الأسس المهنية التي تقوم عليها، والتي من المؤمل أن تكون إضافة مفيدة للعمل الأكاديمي والإعلامي، وتسد جانباً من احتياجات القارئ العربي.

عالج العدد التجريبي عدة موضوعات من أبرزها الأزمة الرأسمالية العالمية وتداعياتها العربية الذي شكل ملف العدد، وكتب فيه عدد من الباحثين والكتاب هم: خالد عايد، أنس الحجي، غالب أبو مصلح، عادل سمارة، فواز طرابلسي، واللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية.

وفي محور مقابلات وتحقيقات كانت هناك مقابلة أجرتها ريما نزيه صيداني مع سعيد خوري، أما في زاوية قضايا فتم التطرق إلى الاتفاقية الأمنية العراقية الأميركية، وكتب محمد سيف قراءة قانونية بعنوان 91 عاماً على وعد بلفور.

وتحت محور العالم كتب إدموند غريب مقالا بعنوان: الرئيس الأميركي الجديد أمام اختبارات صعبة، وفي زاوية استراتيجيا كتب اليعازر شتيرن: العوامل غير العسكرية في قوة الجيش الإسرائيلي، بينما كتب أحمد برقاوي في محور الفكر مقالاً بعنوان: أريد أن أفضح العالم وهذه مهمة الفيلسوف.

وتناول في محور اقتصاد وتنمية محمد جمال باروت بمقال له جاء تحت عنوان: سورية وتحدي الأمن الغذائي: القمح أولاً، أما وائل الحجار فكتب في نفس المحور حول التمويل الحكومي للجمعيات غير الحكومية العربية.

وتم نشر دراسة لمركز دراسات المرأة الجديدة بعنوان: نضالات المرأة المصرية عشية انطلاق حديث التغيير، وتحدث حسن عماشا حول خطاب العقل والقلب للنصف الثاني. أما خالد خميس فراج وتحت المحور نفسه فكتب بعنوان: زنوبيا ملكة تدمر.

أما محور تاريخ وتراث فكتب سلطان بن محمد القاسمي وثيقة بعنوان: اتفاقية بين الأمير سلطان القاسمي وشركة الهند الشرقية، وتحت عنوان فصائل السلام في ثورة فلسطين 1936-1939 كتب خالد عايد أبو هديب.

وتضمن محور أدب وفن أربعة مواضيع للكاتب عبدالإله بلقزيز بعنوان في وداع محمود درويش، و4 أصوات شابة في القصة العربية من إعداد محمد المخزنجي، أحمد رمضان، نجيب كعواشي، سعيد بو كرامي، جاسم الحمود. وتحت عنوان ثقافة مهند وسوزان كتب محمد كعوش، أما ماهر محمود فكتب: قبلات لك في كل زمان ومكان.

وأخيراً جاءت مراجعة رياض زكي قاسم لخطاب الرشوة: دراسة لغوية اجتماعية من تأليف نادر سراج تحت محور كتب ومكتبات، ونشرت أيضاً دراسة صادرة عن مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات بعنوان: الأحزاب الإسلامية: ثلاثة أصناف من الحركات الإسلامية.

هذا ويشارك في إعداد المجلة نخبة من الباحثين والمفكرين والإعلاميين، وتستضيف أيضا عددا من الأسماء المتميزة في مجال السياسة والاقتصاد والفكر والاستراتيجيا والمرأة والمجتمع والفن والأدب.

سيصدر العدد الأول من المجلة في الربيع المقبل وسيسلط الضوء على عدد من القضايا المهمة في مقدمتها ملف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة وتداعياته.

التعليق