اعتقالات ومحاكمات بعد أحداث شغب عقب مباراة الرجاء والجيش

تم نشره في الخميس 22 كانون الثاني / يناير 2009. 09:00 صباحاً

الرباط - أحال أمن مدينة الدار البيضاء 23 مشجعا الى القضاء بعد أحداث الشغب التي أعقبت مباراة قمة الجولة السابعة عشرة للدوري المغربي الممتاز لكرة القدم بين الرجاء البيضاوي والجيش الملكي يوم الاحد الماضي.

وأفاد بيان للادارة العامة للأمن الوطني أن المعتقلين متهمون بالتورط في ارتكاب أعمال تخريب متعمدة.

وأضاف البيان "رفض قرابة 100 من مشجعي فريق الجيش الملكي الصعود إلى الحافلة التي وضعت رهن إشارتهم من طرف السلطات وبدأوا يرشقون الحافلة وعددا من سيارات الخواص بالحجارة بعد أن تفرقوا في الأزقة المجاورة."

وأضاف البيان "سمح تدخل قوات الأمن بتفادي وقوع صدامات واحتكاكات بين جمهور الطرفين فيما تم توقيف المحرضين الذين أظهرت التحقيقات أنهم قاموا بهذه الأعمال بشكل متعمد."

واشادت السلطات الأمنية للعاصمة الاقتصادية للمغرب بالجهود التي بذلت في الملعب من أجل انجاح المباراة وتسهيل مأمورية جمهور فريق الجيش القادم من الرباط من خلال نقله ذهابا وإيابا من محطة القطار إلى استاد محمد الخامس عبر حافلات خاصة.

وفاز فريق الرجاء البيضاوي على ضيفه الجيش الملكي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في مباراة قمة تقليدية حملت الرقم مئة بين الفريقين.

واستعاد الرجاء بفوزه صدارة الدوري بعد أن رفع رصيده إلى 35 نقطة بينما ظل الجيش في المركز الخامس متأخرا بعشر نقاط وله مباراتان مؤجلتان ضد المغرب التطواني والجمعية السلاوية.

التعليق