عشرون دولة عربية تشارك في مؤتمر "ذاكرة العالم العربي"

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الثاني / يناير 2009. 10:00 صباحاً

القاهرة - أعلن مدير مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي التابع لمكتبة الاسكندرية فتحي صالح أمس، أن مندوبين من عشرين دولة عربية سيشاركون في مؤتمر "ذاكرة العالم العربي" الذي يفتتح اليوم في مقر المركز.

وقال صالح إن المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام "يهدف إلى الحفاظ على الهوية التراثية والثقافية الموحدة بين الدول العربية، وذلك تنفيذا لقرار مؤتمر وزراء الثقافة العرب الذي عقد في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي في دمشق".

وأضاف "يشارك في اللقاء إلى جانب المندوبين العرب مندوبون من اليونسكو ومنظمات أخرى إلى جانب نخبة من العلماء العرب المتخصصين في مجال توثيق التراث".

وأوضح صالح أنه سيتم بحث "مشروع التوثيق الرقمي للتراث العربي الذي بدأ قبل 18 شهرا، إضافة إلى بحث خمسة محاور هي المحتوى العربي وأهميته، وعرض نماذج التوثيق الالكتروني للتراث في الدول العربية، ودور المنظمات الدولية في الحفاظ على التراث، ودور المكتبات في توثيق التراث وتكنولوجيا المعلومات لخدمة التراث".

من جهتها قالت إجلال بهجب نائبة مدير مركز التوثيق إن "محاضرات المشاركين ستتناول كيفية الحفاظ على فروع التراث المختلفة مثل التراث الشعبي والمعماري والمخطوطات، والربط بين المدن التاريخية والدول العربية ذات الخط الزمني الواحد".

ومشروع "ذاكرة العالم العربي" وافق مجلس وزراء الاتصالات العرب في آذار (مارس) 2006 على إدراجه ضمن مشروعات الاستراتيجية العربية للاتصالات، ويتم عبره تنظيم وتوثيق التراث العربي بكل جوانبه بمشاركة 22 دولة عربية.

ويسعى المشروع إلى وضع قاعدة بيانات واحدة لتعريف الاجيال الجديدة بالحضارة العربية عبر وسائل تعليمية الكترونية، وسيكون باللغتين العربية والانجليزية لتعريف العالم بمساهمات الحضارتين العربية والاسلامية على مر العصور.

التعليق