مارسيل خليفة يقدم "صامدون" مع الأوركسترا السورية تحية للقدس وغزة

تم نشره في السبت 17 كانون الثاني / يناير 2009. 09:00 صباحاً
  • مارسيل خليفة يقدم "صامدون" مع الأوركسترا السورية تحية للقدس وغزة

دمشق- تختتم دمشق احتفاليتها عاصمة للثقافة العربية 2008 بعمل موسيقي كبير يقدمه الفنان اللبناني مارسيل خليفة بمصاحبة الاوركسترا الوطنية السورية، يومي 21 و22 كانون الثاني (يناير) الحالي تحت عنوان "صامدون" تحية الى "صمود اهلنا في غزة" والى القدس عاصمة للثقافة العربية 2009.

ويعود خليفة الى دمشق بعد ان قدم سلسلة حفلات ناجحة في سورية نهاية كانون الاول (ديسمبر) الماضي، حضرها جمهور حاشد. وسترافق خليفة في حفلته القادمة في دار الاوبرا السورية المغنية اللبنانية اميمة الخليل و180 عازفا ومغنيا يشكلون الاوركسترا الوطنية والكورال بقيادة المايسترو السوري ميساك بغبودريان.

وأشارت امينة احتفالية دمشق، حنان قصاب حسن، لوكالة فرانس برس أن فكرة العمل الموسيقي الجديد جاءت بعد ختام سلسلة حفلات مارسيل خليفة في سورية، التي استضافتها الاحتفالية، وتوضح "وقتها بدأت احداث غزة، واحسسنا انه من واجبنا تقديم شيء آخر تحية لها".

ولفتت قصاب حسن الى ان العمل الموسيقي سيكون على شكل كولاج (تجميع) موسيقي لاعمال قدمها مارسيل خليفة من كلمات الشاعر الراحل محمود درويش، واضافت انه كانت هنالك فكرة لتقديم بعض من قصائد الشاعر السوري ادونيس ضمن العمل الموسيقي الجديد، لكن خليفة استقر على الاكتفاء بقصائد درويش التي غناها.

واختارت الاحتفالية شعار "صامدون" ليكون عنوانا لحفل خليفة القادم، واستقته من اغنية له تحمل نفس العنوان.

وسيقدم خليفة في بداية الحفل مقدمة موسيقية ألفها خصيصا لهذا العمل، ولتكون "تحية من دمشق الى القدس" كما توضح امينة الاحتفالية، وتضيف ان ريع الحفلين في دار الاوبرا بدمشق "سيرصد لدعم اطفال غزة".

ورغم ان هذا الحفل سيكون آخر نشاط ثقافي تشهده دمشق في اطار احتفاليتها الثقافية، الا ان امينة الاحتفالية تؤكد ان هذا الحفل "ليس بمثابة حفل ختام الاحتفالية"، الذي اعلنت سابقا الغاءه "نظرا للظروف المؤلمة" في غزة، وكان من المفترض ان يأتي على شكل "عرض استعادي وبانورامي ومبتكر لمجمل اعمال الاحتفالية".

وجددت امينة احتفالية دمشق تأكيدها ان "ليس من مهامنا إطلاق احتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية، لان الامر يعود لجهات تشرف عليها وزارة الثقافة الفلسطينية".

وكانت "اللجنة الوطنية العليا" لاحتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية للعام 2009، اعلنت من رام الله، في بيان لها منذ ايام، "تأجيل" إطلاق الاحتفالية الذي كان موعده 22 الشهر الحالي (وهو موعد ختام احتفالية دمشق مع مارسيل خليفة) الى 21 آذار (مارس) المقبل وذلك استنكارا منها لـ "الهجوم الوحشي" الاسرائيلي على غزة.

التعليق